• ×

قائمة

Rss قاريء

منظمة التعاون الإسلامي تضع اللمسات النهائية لجائزتها الدولية لوسائل الإعلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة-نبراس 
جدة (يونا) - تشهد العاصمة السنغالية، داكار، في 13 مايو الجاري، وضع اللمسات النهائية لمشروع جائزة منظمة التعاون الإسلامي الدولية لوسائل الإعلام والإعلاميين المتميزين في مجال تعزيز الحوار والتسامح والوئام بين الثقافات. وذلك خلال الاجتماع الثالث الذي تعقده اللجنة المعنية بشروط وإجراءات الجائزة التي أطلق مبادرتها رئيس جمهورية السنغال ورئيس اللجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية (الكومياك) المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، الرئيس ماكي سال.
ويعقد الاجتماع على هامش الدورة الحادية عشرة للجنة الكومياك المقررة يومي 14 و15 مايو الجاري، إذ يبحث المشاركون الجوانب المالية للجائزة، وتركيبة مختلف لجان الجائزة وأعضاء لجنة التحكيم، وإطلاق الحملة الإعلامية الخاصة بالجائزة تمهيداً لإطلاق الجائزة.
ومن المقرر أن يناقش الاجتماع توسيع نطاق الترشح للجائزة بما يسمح بمشاركة المؤسسات وعدم الاقتصار على الأفراد، إضافة إلى زيادة مستويات الجائزة حتى لا تقتصر على جائزة واحدة، وإمكانية تعليق الجائزة في حال لم ترق الأعمال المرشحة إلى المستوى المطلوب.
كما يستعرض المشاركون المقترحات المقدمة من المملكة العربية السعودية، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، واتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، ومركز البحوث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية (إرسيكا).
يذكر أن الاجتماعين السابقين اللذين عقدا في داكار، ومقر اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي بجدة، أقرا أن تكون الجائزة مفتوحة لجميع مواطني الدول الأعضاء وغير الأعضاء، على أن تقتصر المشاركة في النسخة الأولى منها على الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة والإلكترونية. وبالنسبة للنسخة الأولى من الجائزة، تم اختيار موضوع "تعزيز قيم الإسلام والحوار بين الثقافات والتسامح".
وتقرر أيضا أن تمنح الجائزة مرة كل عامين لمكافأة أفضل الأعمال الإعلامية المنجزة بإحدى لغات العمل الثلاث في منظمة التعاون الإسلامي: العربية والإنجليزية والفرنسية.
للتقييم، فضلا تسجيل   دخول
بواسطة : admin
 0  0  344

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار