• ×

قائمة

Rss قاريء

اسم مكتوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اسم مكتوب
وجدتُ سكوتي متجراً فلزمته ... ُإذَا لَمْ أجِدْ رِبحاً فَلَسْتُ بِخَاسِرِ.
وَمَا الصَّمْتُ إلاَّ في الرِّجَالِ مَتَاجرٌ ...وتاجرهُ يعلو على كل تاجرِ.
"الإمام الشافعي"

حتى وان روّضت الغرق ..لا تأمن البحر ..
"طارق السويدان"

مكتظة الدورات العلمية والتدريب والتنمية وزاد عدد المتابعين لها.لكل مجال أصبح له دورات حتى بالمجالات العملية التي تزيد من مستوى الخبرة و تسهل أكتساب المهارات.
أشيد وأدعم إنتشار الدورات التي علمتني وعلمت كثيرا غيري.
لكن ومن نفس الزاوية أنتشرت الدورات الباهضة بالرسوم و حجم الإفادة ضعيفة.
بالرغم أن البعض يؤكدون أن الدورات التي تقدمها هذه المراكز نجحت في تحقيق الكثير من الأهداف.
المقابل من هذه الزاوية شهادة يوجد بها إسم المتدرب،فبالنسبة لي هي مجرد(حبر على ورقة).
يصنعوا لأي أمر دورات حتى وإن كانت غير مهمة ولا هادفة ، يكبروا من حجمها تسويقيا.
يقع البعض ضحية نصب من أحد المراكز التدريب، بعد أن شاهد إعلانًا عن دورات رنانة وبراقة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي وعن حضور مدرب عالمي.
البعض من الشباب يرى ان حضور هذه الدورات مهمة للغاية بالنسبة لهم.
في ظل حضر عدد من الشباب ، الدورات التدريبية ومن جهتهم يؤكدوا بأنهم استفادوا منها بصورة كبيرة.
يتميز عدد من المدربين بإيصال المعلومة للمتلقي ولديهم حضور وكاريزما.
وبسبب هذا أسعار الدورات مرتفعة في ظل حضور الجمهور،بحد قولهم.
نوعا ما لست رافضا لفكرة فرض رسوم لكن ارفض وبشدة فرض رسوم باهضة الثمن سيعيق الكثير من الإستفادة.
ومن المهم جدا مقابل الرسوم إعتماد الشهادات من وزارة التعليم ومركز التدريب المهني وإعتماد جهة حسب نشاط الدورة المقامة.
لكي يضيفها في ملفه وسيرته الذاتية ويتحفز بها.
أنتشرت دورات وهمية إحتيالية التي تجبر المتدرب بدفع الرسوم الثمينة وقبل موعد إنعقاد الدورة ولا تعقد الدورة رغم حضور المتدربين."سرقة أموال الشعب".
يقوم البعض بالتسجيل في الدورة ويدفع ألاف وعند في الوقت المحدد ، لا يجد المدرب أو مسؤول إداري،
وتقرأ مكتوبا( تم تأجيل الدورة).
وعن حالات النصب والاحتيال التي تحصل من بعض المعاهد التدريبية قال نائب رئيس اللجنة الوطنية للتعليم الأهلي والتدريب بمجلس الغرف التجارية بالمملكة.
الدكتور "أيمن التونسي" أي مركز تدريب يحترم نفسه لا يقوم بخداع المتدربين ، ولم يعد المركز المبالغ المالية لأصحابها يستحق الشطب بالاضافة إلى شطب الترخيص.
وأيضا عدد الساعات أو الأيام مقابل هذه المبالغ الطائلة لا تكفي علميا فأرى فيها نصب و إحتيال.
يشير البعض بأنهم لم تمر عليهم أي حالة نصب أو إحتيال من المراكز التدريبية.
من سرد وجهة نظري الخاصة(الدورات بقيمة إيجار منزل و أثاث منزلية وبقيمة مقدم لشراء سيارة)أرها"إستنزاف جيوب".
يستفيد منها المدرب والجهة المنسقة أو المستقبلة للمدرب أما المتدرب أهدر النقود وأخذ المقابل (حبر على ورقة).
أصبح نوعا من مشروع تجاري ربحي وليس علمي يفيد المجتمع شباب وشابات.
من جهته كشف المدرب ورئيس قسم الدراسات العامة بكلية ينبع الجامعية الدكتور،"صلاح معمار" ما يحصل الآن في مجال التدريب(فوضى التدريب)نتيجة عدم اعتماد وتأهيل الكثير منهم.
وأضاف أن المعاهد تقدم دورات في عدد كبير من المجالات تارة تجده في مجال المال والأعمال وتارة أخرى في التنمية البشرية ومرة ثالثة في الجانب التربوي.
إلى أنه قد قال المستشار."إبراهيم الرمضي" مدير عام معهد التدريب الإبداعي.عن وجود تلاعب في شهادات التدريب من بعض المعاهد أو المراكز.
أختار البعض و استغلوا ارتفاع الأسعار فلجأ الى تقديم دورات سيئة ومدربين ليس بإمتيازات عالية وبنفس الأسعار الغالية.
معاهد ومراكز التدريب تحولت اليوم إلى تجارة،(تجار الشنطة)ركبوا الموجة في مجال مهنة من لا مهنة له،وأصبحت لقمة عيش.
من كان همه مال عاش مذموم فقير .... ومن كان همه المجتمع عاش غني مرتاح البال ومرفوع الرأس.
من زاوية أخرى ضعفت بشدة الدورات التطوعية المجانية التي تطمح وتأمل بأن تبني جيل متعلم ومتمرس واعي.
أصبحت الدورات المجانية تعد بالأصابع وقد لا تتجاوز أصابع اليدين.
نفتقد دورات ورشة عمل في مجتماعتنا تقوم بتحقيق نمو أكثر تفاعلية وإدخارات مستقبلية كبيرة.
أقف أحتراما لفريق عمل همه الاول بناء جيل متنور واعي.
سر النجاح أن تكون مخلصاً لأهدافك.
"بنيامين".

بواسطة : عبد الرحمن عمر التميمي
 0  0  2363

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار