• ×

قائمة

Rss قاريء

مفتيا مورتانيا وأوكرانيا يشيدان بمشاركة المملكة في مؤتمر الأزهر العالمي لتجديد الفكر الإسلامي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض-نبراس 
شهدت مشاركة المملكة في المؤتمر العالمي لتجديد الفكر الإسلامي الذي ينظمه الأزهر برعاية فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إشادة واسعة من عدد من المفتين بدول العالم، مشيرين إلى أنها تأتي تجسيداً للدور الكبير الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، وفي مكافحة الإرهاب ونبذ الغلو والتطرف ونشر الوسطية والاعتدال، ونشر ثقافة التسامح والتآلف في جميع أنحاء العالم.
وثمنوا الجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- في خدمة الحرمين الشريفين والعناية بضيوف الرحمن اتساقاً مع ريادتها في العالم الإسلامي.
جاء ذلك في تصريحات على هامش مشاركتهم في المؤتمر العالمي بعنوان "مؤتمر الأزهر العالمي للتجديد في الفكر الإسلامي" برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي ومشاركة نخبة من كبار القيادات والشخصيات السياسية والدينية البارزة على مستوى العالم وممثلين من وزارات الأوقاف ودور الإفتاء والمجالس الإسلامية من 46 دولة من دول العالم الإسلامي.
وأكد سماحة مفتي جمهورية موريتانيا الشيخ أحمد ولد مرابط أن مشاركة المملكة في هذا المؤتمر ممثلة بمعالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشي، يُنبئ بأهميته، ويُنبئ أيضا بالنتائج التي سيحققها مستقبلاً -إن شاء الله-، منوهاً بأهمية تجديد الفكر كونه أمر مطلوب في شريعة الإسلام، حيث إن أحكام الشريعة جعل الله منها الكثير على ضوابط تتغير، فيجب تغيير تلك الأحكام بتغير العوائد والأعراف، وهناك ثوابت لم تكن على أعراف الناس لكن يتطرق لها بما يجري من ظروف وضرورة ومن طرف علماء متبصرين لديهم آليات الاجتهاد وكيف يتم التجديد على مستويين، مستوى الأحكام العرفية ومستوى الثوابت الشرعية.
وأشاد بجهود خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- في نشر الفكر الصحيح ومواجهة الفكر المتطرف، عادّاً إياها قائدة الأمة الإسلامية، لما لها من دور ريادي في قيادة العالم الإسلامي، وأنه يجب الالتفاف حولها، مشيداً بما تقوم به في خدمة الحرمين الشريفين وخدمة الأمة الإسلامية.
من جهته شدد سماحة مفتي جمهورية أوكرانيا الشيخ أحمد تميم على أهمية المؤتمر لتحقيق الرؤية السليمة التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم في نشر الوسطية، ومكافحة التطرف والغلو البعيد كل البعد عن تعاليم وقيم الإسلام دين الرحمة والسلام، متمنياً من المملكة ومصر وجميع الدول الإسلامية نصرة قضايا المسلمين والوقوف معهم.
وثمن سماحته الجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة المملكة في خدمة الحرمين الشريفين، والعناية بضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزوار من خلال المشاريع الكبيرة التي تنفذها في المشاعر المقدسة للتسهيل على ضيوف الرحمن أداء نسكهم بكل يسر وسهولة.
واختتموا تصريحاتهم منوهين بمضامين كلمة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في افتتاح المؤتمر التي جسدت رسالة المملكة وسعيها الدؤوب في نشر الوسطية والاعتدال وتجديد الخطاب الديني الرشيد الذي ينبذ كل أشكال التطرف والغلو والإرهاب التي تخالف قيم الإسلام دين الرحمة والمحبة والتسامح.
للتقييم، فضلا تسجيل   دخول
بواسطة : admin
 0  0  101

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار