• ×

قائمة

Rss قاريء

انتهاء فعاليات الملتقى الإعلامي التركي السعودي في أنقرة

إقامة الجلسة الثانية بعنوان: "وجهة نظر استراتيجية حول العلاقات التركية السعودية في إطار التطورات الإقليمية"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
انقرة-نبراس- انتصار عبدالله 


اختتمت في العاصمة التركية أنقرة مساء الأربعاء، فعاليات الملتقى الإعلامي التركي السعودي الذي استمر ليوم واحد، بمشاركة عدد كبير من الدبلوماسيين والإعلاميين من البلدين.

الفعاليات انتهت بإنتهاء الجلسة الثانية والأخيرة للملتقى ، والتي حملت عنوان "وجهة نظر استراتيجية حول العلاقات التركية السعودية في إطار التطورات الإقليمية".

وشارك في الجلسة ياسين أقطاي كبير مستشاري الرئيس التركي، عضو البرلمان عن حزب العدالة والتنمية الحاكم، وحسن مكي رئيس تحرير النشرة العربية بوكالة الأناضول، والكاتب والصحفي السعودي أحمد حلبي.

وفي كلمته تطرق أقطاي إلى العلاقات الثنائية بين البلدين والعوامل التي تساعد على تطويرها وأهم المشاكل والصعوبات التي تواجهها.وأشار أن هناك سوء تفاهم يقع بين البلدين أحيانًا خاصة في "مواقف إحدى الدولتين مع دولة ربما تكون معادية للدولة الأخرى". وأوضح في هذا الصدد أن "تركيا وقفت بجانب إيران خلال فرض العقوبات الأمريكية عليها لكن المسألة فهمت خطأ من قبل الرياض بأن "تركيا تقف مع إيران ضد السعودية".
وأشار أن أنقرة ستقف ضد طهران حال استخدامها البرنامج النووي في تطوير أسلحة نووية وعدم استخدامه في المجالات السلمية.

وأضاف كبير مستشاري الرئيس التركي قائلًا "في نفس الوقت نحن نقف ضد إيران بشأن سياساتها في المنطقة، خاصة في اليمن وسوريا والعراق وتدخلاتها في السعودية وبعض دول المنطقة".ولفت: "سعينا دائمًا للإصلاح بين أشقائنا ولن نعمل على شق الصف في كافة دول المنطقة، ووقفنا مع المملكة العربية السعودية في مختلف المسائل والمشاكل".
ودعا السياسي التركي إلى توحيد صفوف المسلمين، قائلا: "كفانا موتًا كفانا أعداءً، لا يموت في العالم إلا المسلمون، الملايين يقتلون في الحروب الآن ولا نفخر بذلك".
وعودة للعلاقات السعودية التركية قال أقطاي: "رغم بعض الإعلام الفاسد إلّا أن العلاقات بين أنقرة والرياض قوية جدًا ولا يمكن المساس بها".

واستطرد في ذات السياق قائلا "بعض المرات يكون العالم الذي يصوره الإعلام ليس له علاقة بالواقع، بعض الإعلاميين لا يمثلون أراء الناس ولا يمكن أن يؤثروا في رأيهم، ما يضر السعودية يضر تركيا، وما يضر تركيا يضر السعودية".
من جانبه تحدث حسن مكي رئيس تحرير النشرة العربية بالأناضول، حول العلاقات السعودية التركية من وجهة نظر إعلامية.
وقال مكي في هذا الصدد "لو نظرنا إلى الملامح الحالية من منظور إعلامي سنجد أن هناك نوعًا من التحسس أحيانًا لدى الطرفين، علينا أن نتعامل باحترافية حتى لو كان هناك انتقاد لأحد الجانبين".
وتابع "أن يصدر موقف من إحدى الدولتين تجاه الدولة الأخرى لا يجعلني أكتب مقالًا أنتقد فيه الدولة (صاحبة الموقف) وأتهكم عليها وأشير إلى أن العلاقات أصبحت سيئة".

وأضاف: "لا ينبغي أن يكون رد الفعل في صحيفة سعودية لها كل الاحترام، كبيرًا ومتهجمًا ينتقد تركيا وترى أن هناك تدهورًا في العلاقات بين البلدين بمجرد أن شخصية تركية ليست رسمية انتقدت مواقف الرياض تجاه قضية معينة".

وزاد بالقول: "كان هناك اتهام من وزير عربي لتركيا بالتدخل في الدول العربية ولها رغبة في السيطرة، قررنا في الأناضول أن نتعامل باحترافية وقدمنا تقارير تثبت المساعدات التركية للدول العربية وعددنا نوعية المساعدات لنثبت أنه ليس تدخلًا بل مساعدات لتلك الدول".

وطالب مكي الجميع بعدم إلقاء التهم والتهجم على الآخر، مضيفًا "يجب ألا يكون رد الفعل نهاية العالم ونصور أن هناك أزمة في العلاقات بمجرد أن شخصية غير رسمية انتقدت هذه الدولة أو تلك، يجب ألا نتحسس".

وأشار أنه قبل بضعة أشهر نشرت صحيفة سعودية مقابلة صحفية مع قيادي في تنظيم "بي كا كا" الإرهابي يعرض فيها وجهة نظره، وأكد مكي: "قررنا أن ننشر الخبر في الأناضول بأن قيادي إرهابي صرح لصحيفة سعودية وقال كذا وكذا".

وأوضح أن "النقد ضروري جدًا في الإعلام لأن الأمور لا تسير في اتجاه واحد ولا يجب ألا تؤثر إحدى المقالات في العلاقات بين البلدين".

ولفت أن "الأناضول التركية وكالة عالمية تعنى بالعالم العربي كله وتتحمل الدفاع عن القضايا العربية"، مشيرًا إلى أنه "ربما هناك هفوات لكننا نسعى لإبراز الإنجازات العربية".

وأعطى مكي مثالًا على ذلك بالقول: "نشرنا تقريرًا عن الدبلوماسية الهادئة للمملكة العربية السعودية في قضية جزيرة سقطري اليمنية، وتطرقنا إلى ملامح هذه الدبلوماسية وكيف تمكنت الرياض من إنهاء الأزمة هناك".

image

بدوره قال الصحفي السعودي أحمد حلبي: "هناك صحفيون يحاولون دائمًا النقد فقط، لكن لنترك هذه الأمور".وأكد أن العلاقات بين الرياض وأنقرة لن تتأثر بما ينشر في الإعلام بدليل أن العلاقات ازدادت عمقًا يومًا بعد يوم في الفترة الأخيرة".

كما أشار إلى أن "الخطوط الجوية السعودية فتحت خطًا جديدًا للطيران إلى مدينة إزمير جنوب غربي تركيا، "وهذا دليل على تقوية العلاقات".وأوضح أن "عدد السياح السعوديين المتوجهين لتركيا في ازدياد وعدد الشركات التركية الموجودة في المملكة والشركات السعودية الموجودة بتركيا والأموال السعودية المنفقة في تركيا في ازدياد أيضًا، وهذا دليل على أن السياح والشركات لم يتأثروا بما يكتب في الإعلام".

وأضاف: "أما في المجال الرياضي فهناك توجه كبير من الأندية السعودية لإقامة معسكرات في تركيا، لما يروه من الخدمات المقدمة والأجواء المناسبة والتعامل الجيد، هم لا يصدقون الكثير ما يكتب في الإعلام".

جاء المتلقى بمشاركة عدد كبير من الإعلاميين الأتراك والسعوديين، وعدد من دبلوماسيي البلدين.
للتقييم، فضلا تسجيل   دخول
بواسطة : admin
 0  0  324

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار