• ×

قائمة

Rss قاريء

يوم الخير والمحبة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

يوم الخير والمحبة
الأستاذة كوزيت الخوتانى

لم يكن يوم الخميس الخير يومًا عاديًا في تاريخ المملكة العربية السعودية، فقد كان استثنائيًا بكل المقاييس، حيث عم الفرح العارم أرجاء الوطن، وابتهج المواطنون بعد صدور عدد من الأوامر الملكية، غير المستغربة على والد الجميع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان - حفظه الله - وقد عم السرور كل شبر من أرضنا الحبيبة، هذه الأوامر بمظاهر من السعادة.
لا قلت سلمان كسا الكون إيمان
إن الزمان بخير والناس وافين
أبشرك جالك على العز مزبان
شريف يحكم بالموده شريفين.
قدم لنا ملك نحبه تولى أمر الوطن وكل قلوب الشعب ترنو له وتدعو له بمواصلة مسيرة الخير والعز ملكنا سلمان بن عبدالعزيز خير الرجال وصاحب المقام والمكانة والعالية ابن الملك عبدالعزيز وأخ ملوكنا الكرام الذين قادوا الوطن للمعالي والرقي، فالملك سلمان قائد الوطن، سلمان الخير والمحبة والسلام. سلمان القائد الفذ صاحب الحنكة والسياسة والرأي السديد والخبرات التي اكتسبها من والده الملك عبدالعزيز وإخوانه الملوك الذين عاش معهم يحمل هم الوطن والمواطن ونصرة الدين.
والملك سلمان لم يأت إلى سدة الحكم من فراغ، وإنما سبق ذلك رصيد كبير من التجارب التي لا حد لها، فقد عاصر جميع ملوك الوطن في العهد السعودي، كما أنه أبلى بلاء حسنا في إمارته لمنطقة الرياض لسنوات طويلة، وكان مبرزا في جميع الأدوار التي أداها باقتدار منقطع النظير، حتى إذا تولى مقاليد أمور الوطن إثر وفاة الملك المصلح عبدالله بن عبدالعزيز -يرحمه الله- تولاها وهو ابن بجدتها.
ويعيش الشعب السعودي عامة هذه الأيام فرحًا بالغًا وسعادة عارمة بعد الأوامر الملكية التي انهمرت كالمطر في الأيام القليلة الماضية، والحقيقة لم تقتصر الأوامر الملكية على أحد دون الآخر فقد كانت بلسمًا على الجميع، وهذا يدل على مدى إحساس ولاة الأمر باحتياجات شعبهم.
ونحمد الله أن هيأ لنا قيادة رشيدة تتلمس احتياجات الشعب، وهذا ما أثبتته الأوامر الملكية، وقد صبت الأوامر الملكية في صالح جميع المواطنين، وأدخلت البهجة والسرور على أنفس الجميع.
يالله يالمعبود تحفظ ملكنا
تحفظ سلمان من شر الأسقام
حبه دخل بقلوبنا وامتلكنا
حبه غلا ما هي كتابه بالأقلام.
وختامًا: جزاك الله خير الجزاء يا خادم البيتين، وحفظك الله ذخرًا للبلاد وللأمتين العربية والإسلامية، وكل عام وأنت ترفل بالصحة والعافية.
أ/ كوزيت الخوتاني

 0  0  422

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار