• ×

قائمة

Rss قاريء

إبنتي والحجاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأستاذة أم السعد إدريس - جده

عندما أرى الأم وابنتها معا خارج المنزل .. الأم بكامل حجابها .. والبنت تلبس عباءة ملفتة تجسد تفاصيل جسدها .. وكشفت عن وجهها المزين بمساحيق التجميل .. وحسرت طرحتها عن مقدمة شعرها ..

حقا أتعجب .. هل تلك الأم غير قادرة على توجيه ابنتها .. أم أنها ترى أن الحجاب عادة تتغير حسب ما تعود عليه كل جيل .. وليس فرضا تتعبد به المرأة خالقها عز وجل ؟

إن حجاب المرأة وحياءها قيمة تغرس منذ الصغر ..

وقبل أن ندرب الفتاة قبل بلوغها عليه ، هناك عدة متطلبات :

* غرس قيمة الحياء بمعناه الحقيقي (حفظ الرأس وما وعى والبطن وما حوى وذكر الموت والبلى كما ورد في الحديث)

*توضيح فائدة الحجاب للفتاة نفسها قبل أي اعتبار آخر ..فطبيعة الإنسان الاهتمام بما يحقق له منفعة ( ? what in it for me )

*التأكيد على أن حجابها ليس (إطفاء) لنار غيرة محارمها وإنما (إرضاء) لخالقها جل وعلا ..عندها ستتمسك به حتى وإن غاب رقيب المحرم.

*القدوة الحسنة من الأمهات ومن هن أكبر منها سنا في محيط العائلة والمدرسة .

ومن الأفضل عند الحديث عن الحجاب التركيز على نقاط الاتفاق وليس الخلاف .
فمثلا كشف الوجه مسألة خلاف فنبدأ بطرح مسألة حكم كشف الشعر أو جزء منه .

ومن المهم التركيز على قضية المصلحة والضرر ..
مثلا كشف الوجه بدون زينة لمن تعمل في مركز لعلاج مشاكل النطق لضعاف أو فاقدي السمع بهدف الاستعانة بحركة الشفاه لفهم المنطوق ، فيه مصلحة .
أما كشف الوجه في السوق مع وضع الزينة فليس فيه أي وجه للمصلحة

وأختم بضرورة أن نوضح للفتاة أن هناك نجدين ولكل منهما عاقبته
وبإذن الله ستختار طريق الرشد

اللهم هئ لنا من أمرنا رشدا


أم السعد إدريس
@ ofedrees
#الأسرة_الآمنة

بواسطة : الأستاذة ام السعد إدريس - جدة
 0  0  1031

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار