• ×

قائمة

Rss قاريء

وما رعد الشمال اﻻ بداية عهد تعز به اﻻمة بقلم/ الشيخ . د .محمود عبدالله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عشرون دولة لبت النداء وبسرعة مذهلة تسابق العالم اﻻسلامي ليلبي دعوة العاهل السعودي وليرسلوا رسالة شديدة القوة وبليغة اﻻداء أن شعاع بلاد الحرمين يصل إلى اﻻطراف المتناهية من العالم اﻻسلامي .وأن منطق القوة الضاربة هي اللغة التي سيخاطب بها كل من ﻻيفهم بلغة السلام.
وهكذا تمت مناورات لم يشهد العالم مثلها.وما رعد الشمال اﻻ بداية عهد تعز به اﻻمة .
وبحضور الملك الحازم سلمان .سلمه الله.وحضور رؤساء وممثلي تلك الدول تم استعراض مهيب لبحار من الجيوش معلنة نحن اولوا قوة واولي بأس شديد ومظهرة الوﻻء والتضامن.أنها جيوش الأمة برعاية قائد الأمة الحديث.
هذه اللوحة اﻻستعراضية للقوة شاهدها العالم كله.وما نقلنا للوصف الذي رأيناه ببليغ بلاغة اﻻثر الذي سوف يتركه في النفوس العاقلة أو الحنق والرهبة فى النفوس المحاربة.
سوف ينظر العالم بحذر وتردد فى اى خطوة يخطوها تجاه ازعاج بلاد الحرمين .لأن تجمع 20 دولة بهذه السرعة سوف تكون قادرا على جمع المزيد.فتسارع قادة الدول الصديقة للتشاور وتمهل قادة الدول اﻻخرى للنظر .
أن المملكة مؤهلة وبقوة للدور القيادي فى العالم اﻻسلامي من شرقها إلى غربها اذ ﻻ اطماع لها سوى أنها تقدم دائما المساعدات .وكسابق عهدها ومساعداتها في وقت السلم تقدم الآن الأمن عندما عجز مجلس الأمن

بواسطة : د. محمود عبدالله / بيروت / لبنان / نبراس
 1  0  3478

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    14 مارس 2016 05:11 مساءً solafa :
    مقال جميل نسأل الله العزة والرفعة والقوة.. لأمتنا الإسلامية بقيادة مليكنا سلمان بن عبد العزيز..ونسأل الله له الثبات

آخر الأخبار