• ×

قائمة

Rss قاريء

في رثاء بسمة البركين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نبراس - مرام ميشه / جدة أصعب خبر تلقيته في حياتي
خبر وفاة بسمة البركين

شفتك الإثنين وكان آخر لقاء
عند البوابة حيث كنتيي تناوبين
أداعب شعرك الجميل بأصابعي
ولم أدري أنني كنت حينها من المودعين

أتيتِ الأربعاء إلى دوامك
وكنتي من أوائل الموقعين
وقعتي دقائق التأخير بكل رحابة
وبعدها قلتي أنا هكذا من السالمين
ثم تفاجأنا بصراخ وخروج طالباتك
من أولى ثالث حيث كنتي تشرحين
واقفة تؤدين أعظم رسالة
وبعدها لأنفاسك الأخيرة تلفظين
زميلات وخالات حولك تجمعوا
وبكل الوسائل كانوا لك مسعفين
نصبر بعضنا بأنها غيبوبة سكر
ولم نعي أنك حينها كنتي تحتضرين

وبعدها وصل زوجك والهلال الأحمر
الذي صرح بأن الحالة أربعين
وتعالت أصوات الصراخ حولك
وكنا جميعا للخطب غير مصدقين
تأتين الأربعاء على رجليك تمشين
وساعات وعلى النقالة تحملين
سيفتقدك الطابور والممرات والقاعات
وستفتقدك طالبات كنتي لها تدرسين
كنتي مثالا رائعا
في الإخلاص والأخلاق وفي الدين
ياربي اجبر كسر قلوبنا
واحشرها مع الأبرار في عليين
وأسكنها جنة الفردوس التي
وعدت بها عبادك المتقين
نبكي على بسمة وحق لنا
إذ رابنا الدهر في الثامنة والستين


بقلم / أريج محمد العتيبي
معلمة اللغة العربية بالثانوية 68 بجدة
للتقييم، فضلا تسجيل   دخول
بواسطة : مرام ميشه
 0  0  2578

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار