• ×

قائمة

Rss قاريء

بين هدم وإزالة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وائل بخش - مكة المكرمة
image

كنت في الماضي أبحث عن الجدار لأبني فيها ماأريد
وكنت أبحث عن القلوب الجميله
حتى بدأ الحلم يزول مع الوقت بدأ لنا ماكنا نتوقعه مجتمعنا أصبح القوي يأكل الضعيف والضعيف يبكي لضعفه وقلة حيلته
أتينا في جيل لا يحترم الصغير للكبير ولا الكبير يحترم من هو أكبر منه ماذا أصابهم باتو يعشقون الحقد والأسى
ويكرهون الود والوصل أصبحو بين هدم الود والطيب الذي عرفناه سابقاً
أصيبوا بمرض الإزالة يزيلون كل جميلاً قمنا به
نعم أصبحنا في عصر التكنولوجيه التي جعلت من صغارنا لايفقهون شيئاً
حتى نرى ذاك الطفل ذو السنة من عمره يحمل جهازاً إلكترونياً
وترى ذاك الشائب يمشي بعكازه الذي يتكئ عليه وترى مالا يراه العين
أين مجتمعي عن زرع المبادئ والقيم في أطفالهم
للأسف لقد أصبحنا مثل البيوت التي هدمت من سنين ولكن حق البيت لم يصل لماذا لأنه لا يملك جميع أوراق البيت حتى مات بعضهم هماً
لماذا الظلم يامجتمعنا
ألا تعلمون أن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الخالق حجاب
وهناك يتيم تحطمت أحلامه
لماذا..؟!
لأنه لا يملك المال

هناك عشيق ترك محبوبته وهناك عشيقه تركت عشيقها
لماذا....؟!
لأن الخيانة وعدم المصداقيه إنزالت من قلوبنا

للأسف مجتمعنا أصبح نظامه مثل الغابات
يأكل القوي الضعيف ويبقى الضعيف هشاشة عظام يأكله الدواب حتى يصبح
رماداً
لذلك أصبحنا بين هدم وإزالة
هدمت النفوس و أوزيلة الرحمة من القلوب
فأصبحوا جشعين ولكن هيهات يامن تستقوي على الضعيف من دعوته عليك سوف يدمرك ويزلزلك
هيهات ياأيها الظالم من دعوة المظلوم فليس بين دعوته والله سبحانه حاجب

مجتمعنا العزيز خذوها بين قوسين
( من تواضع لله رفعه. . إنتبهوا من قول حسبي الله ونعم الوكيل )
هنا ترفع القضية لله تعالى فانتبهوا

بواسطة : وائل بخش - مكة المكرمة
 1  0  457

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    9 يناير 2016 05:43 صباحًا عيسى كبايا :
    نعم يابن مكه.........هكذا تبدو الاقلام حينم تكتب.المآ على ماحل به الجيل...واقول رحم الله اجدادآ الجيل الذي علمآ الادب والاحترام والقيم والمبادى على اسس دينيه راسخه على منهج السلف الصالحه وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم........تقبل مروري اخي وائل..واملائي

آخر الأخبار