• ×

قائمة

Rss قاريء

زوجة الأب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د. ماجد علي قنش
استشاري علم نفس وسلوكيات اسرية

image

عرفت زوجة الاب من قديم الزمن بقسوتها وكراهيتها لأبناء أزواجهن، فقصص الأطفال عامرة بمثل هذه الحكايات، مثل قصتي سندريلا، والأميرة والأقزام السبعة، وهما من أكثر القصص الموزعة التي تم تكييفها وترجمتها إلى عدة لغات عالمية. حتى في الأفلام والمسلسلات فزوجات الآباء، في معظم الأحيان، صورن على أنهن شريرات يسببن كثيرا من الأسى للأطفال. وفي مختلف الثقافات، ينظر إلى زوجة الأب عادة بوصفها امرأة قاسية على الأطفال. ، وأظهرت البحوث أن معظم زوجات الآباء يصورن بصورة سلبية. وعادة ينظر إليهن على أنهن غير محبات للخير وعديمات النزاهة، والرحمة، وقليلات العطف، محبات للنكد وغير محبوبات وقاسيات وغير عادلات. وتشير دراسة حديثة أعدتها جامعة برينستون نشرت أخيرا في صحيفة «نيويورك تايمز» إلى أن الأطفال الذين تربيهم زوجات آبائهم كانوا عرضة لقلة الرعاية الصحية الجيدة، والتعليم، والمصاريف التي تنفق على تغذيتهم مقارنة مع الأطفال الذين تربيهم أمهاتهم البيولوجية. ولسنا هنا بصدد التحقق من صحة ما روج عن زوجة الاب ولكننا بصدد تحليل الوضع ودراسة لمشاعر وسلوك كلا من الابناء والاباء وزوجة الاب لبعث رسائل لكل طرف من الاطراف تحدد طريقة واسلوب الدور الذي يجب ان يقوم به قبل وخلال خوض تجربة زوجة الاب تختلف مشاعر الاطفال في تقبل زوجة الاب من حيث وضع الام هل هى مطلقة أم متوفية بالنسبة للأطفال الذين توفت والدتهم فمن الصعب قبول شخص جديد بالعائلة في مكان والدتهم. ويزيد الامر صعوبة هو ان الأطفال يكونون حزينين لفقد والدتهم، ومرة أخرى قد يشعرون بعدم الارتياح لأن هنالك من تريد أن تحل محل أمهم المتوفاة. وقد تكون مشاعر الغضب والخوف والشعور بالذنب مسيطرة، فضلا عن ألم الأطفال لأن والدهم نسي والدتهم وأراد أن يستبدلها. ويختلف هذا الشعور بين الابناء على حسب اعمارهم وجنسهم ، اما اذا كانت الأم على قيد الحياة ولكنها مطلقة.. قد يشعر الأطفال بالذنب والغضب وعدم الولاء في قبول زوجة الأب في الأسرة، فضلا عن أن معظم أطفال الوالدين المطلقين لديهم أمل في جمع شمل الأسرة من جديد، فوجود زوجة الأب من شأنه أن يعرقل عودة أمهم إلى البيت.


رسالة للاب :
1. التفاهم مع الزوجة الاولى منذ البداية كيفية لآلية والطريقة في الحيا ة الزوج بين أسرتين او بيتين ، وتطمينها بمدا العدل والمساواة ،
2. اختيار الزوجة الثانية لابد ان يكون بوعي ومراعاة العمر والنضج واوجه الإنفاق بينهما ، لكي تكون الامور واضحة منذ البداية ولا تشكل صدمة لها فيما بعد ، خاصة اذا كان الأبناء يعيشون عند الزوج.
3. تذكر أن الأمر قد يستغرق الكثير من الوقت والصبر على زوجة الأب للتكيف مع دورها الجديد في الأسرة
4. يجب تفهم مشاعر الأطفال، وإن كانوا يتصرفون بشكل سيئ تجاه زوجة الأب، حاول التحدث معهم بهدوء ولا تعاقبهم، فالعقاب سيزيد الأمر تعقيدا.
5. يجب إعداد الأطفال قبل الزواج وتعريفهم على زوجة الأب، فإشراك الأطفال قبل الزواج يسهل التقارب على الزوجة والأطفال.
6. على الأب ألا يحاول إجبار أولاده على قبول العلاقة الجديدة، فهذا من شأنه تعريض الأطفال لضغوط إضافية، مما يسبب لهم الكثير من الإجهاد.
رسالة لزوجة الاب
7. أنصح زوجات الآباء بعدم التدخل مباشرة في تأديب الأطفال، لأن ذلك سيؤدي إلى مزيد من الاستياء منها.
8. محاولة العمل معا كأسرة لتصفية الأجواء. فهذا جيد خاصة للأب وزوجة الأب لبحث كيفية تربية الأطفال وتوزيع الأدوار.
9. أنصح زوجة الأب بأن لا تشعر بالخوف من قبل الأطفال الذين قد يرغبون في جعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة لها، فهذا متوقع، ولكن الصبر وحسن النية قد يؤديان إلى تغيير سلوك الأطفال.
10. لا تحاولي تغيير روتين الأطفال على الفور، وذلك لأن الأطفال يعتادون على الأعمال الروتينية المختلفة ولن يقبلوا التغييرات التي تفرضها زوجة الأب.
11. اعمل على بناء الثقة مع الأطفال، فهذا من شأنه أن يجعل العلاقة أكثر سهولة. 10. لا تحاولي التدخل في أسلوب تربية الأب، لأن ذلك لن يكون مقبولا من قبل الزوج أو الأطفال.

وفي النهاية.فالمشاعر التي تعتري الطرفين تجاه العلاقة الجديدة تختلف بين مختلف الأسر، وتتوقف كثيرا على عمر الأطفال، والتركيبة الشخصية لزوجة الأب والأطفال. الأطفال عادة يتكيفون مع الوضع الذي هم فيه، ولكن في حالة وجود زوجة الأب فإنهم يحتاجون إلى وقت وصبر للتعود والثقة بزوجة أبيهم. إن قبول شخص جديد في العائلة ليس سهلا، والأب وزوجة الأب والأطفال في حاجة إلى فهم ذلك. وزوجات الآباء يمكن أن يكن ثروة لا تقدر بمال للأسرة، رغم أن علاقتهن مع الأطفال تختلف عن طبيعية العلاقة بين الأم الطبيعية والطفل. وزوجة الأب يمكن أن توفر للأطفال الدعم والرعاية، وأن تكسب الأطفال وتصبح صديقة لهم، ومحل ثقتهم، وكاتم أسرارهم إذا أتيحت لها الفرصة والاحترام للقيام بذلك. رد فعل زوجة الأب يتوقف كثيرا على مدى قبولها في الأسرة الجديدة. ولكن بمرور الوقت وطول البال من كانت تعد عدوة قد تصبح صديقة مدى الحياة للأطفال، فتكون العلاقة إيجابية ونهايتها سعيدة، مثل علاقة أبراهام لينكولن بزوجة أبيه. وعلى زوجات الأب تذكر أن هناك عدة تحديات في كسب ثقة واحترام الأطفال، ولكن عليكن تعلم التحلي بالصبر والتسامح، وسيؤدي هذا حتما إلى نتائج إيجابية.

بواسطة : د. ماجد علي قنش - استشاري علم نفس وسلوكيات اسرية
 1  0  562

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    7 ديسمبر 2015 09:06 مساءً احمد المجممي :
    كلام حلو وفقك الله

آخر الأخبار