• ×

قائمة

Rss قاريء

سيرحل العام الهجري قدراً ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الأستاذة فتحية منديلى . جدة

غداً بحكم القدر يمضي العام الهجري نهياً بمشيئة أمر القدر، يدبر عام ويقبل آخر وستفتح صفحة في العام الجديد الهجري وسترحلين ياسنة ١٤٣٦هـ وترحلين وترحلين دونما الإنتظار منك عوداً، وهكذا تكون عجلة الزمن أنهت مسيرتها السنوية وأكملت الأرض دورتها الفلكية وأنطوت أوراق العام مشيرة انقضاء أيام السنة الهجرية ومنذرة إنهاً فترتها المحددة الكلية ، والتي لم نعبأ مضيها إضافة عام لحساب عمرنا الزمنية ، قال إبن مسعود: ( ما ندمت على شيء ندمى على يوم غربت شمسه نقص فيه أجلى ولم يزد فيه عملي ) أيام مرت سرعاً وسنة تتالت برقاً دونما نشعر تتاليها وقتاً ودورتها كوناً ؛ قد يرجع ذلك إنشغالنا بدنيانا كداً الفارضة علينا جرياً لنواكب تيارات العصر الحديث ركضاً والتي غالباً ماعجزنا لحاقها وصلاً ًلتحقيق بعض مابغيناه طلباً ونيل ماأردناه غرضاً وماتنطلع إليه أملاً، وها أنت الآن ياسنة ١٤٣٦هـ تشارفين على فراقفنا طوياً ووداعنا نهياً فلا نجد أنفسنا إلا في سويعاتك الأخيرة وقتا ولم يبق منك سوى ساعات وبعدها ستغادرينا قدراً، فياحسرتاه على رحيلك عنا سرعاً، ويالوعتاه على فراقك لنا جبراً ، كبرنا فيك فزدنا علماً، تعلمنا فيك وتضاعفنا فكراً، عملنا فيك فرزقنا جزلاً أرتقينا فيك فعمًْنا رفعاً، نالنا فيك حزناً فتفطرنا ألماً، نزلت بنا فيك نوائب الزمن فملئنا صبراً ، ندمنا على مافقد منا ولم ينفعنا ندماً ، أنطوينا فيك فأبعدنا عزلاً ، تغيرنا فيك فشعرنا غرباً، وبعد كل ذلك سترحلين عنا وستحملين معك ذكريات طبعت في مخيلتنا رسماً وبقي صداها يرن في ذاكرتنا نسخاً ويجول في فكرنا صولاً ومن الصعب علينا نسيانها أبداً ، رحلوا عنا فيك أشخاص أعزاء ولن يعودوا إلينا بتاً، تركوا فينا جراحاً ولا يمكن أن ندوايها يوماً، فقدنا فيك أشياء ولا يمكن إرجاعها قطاً، أستوقفتنا فيك مواقف حزينة فياليتها لم تأتينا عوداً، تركتِ خلفنا أموراً مازال أنينها في نفوسنا وجعاً ، رميت بنا أقدار أزهلتنا وأثقلت كاهلنا ضججاً ، مررنا فيك ب لحظات سعيدة لم نتوقع حدوثها يوماً وكم تمنينا أن تطول وقتاً ، وها قد قاربت تركنا مضياً ومازلنا نطمع وننتظر منك المزيد فرحاً والاستمرار بهجاً ، فالأمل ب "رب العباد" لايقدر ثمناً " يارب " لاتجعل سنه ١٤٣٦هـ تغادرنا إلا ونحن في أحسن حال وعلى أسر الأحوال ولا يحل علينا عامنا الجديد ١٤٣٧هـ إلا ونحن في عيش قرير وأمن سكين وسعد مديم ومآل مكين وكل عام وأمة الإسلام في سلام وخير عميم .


بواسطة : فتحية منديلى . جدة
 0  0  242

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار