• ×

قائمة

Rss قاريء

خمس وثمانون عام ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إيمان الدبيان . جدة .
image


**خمسٌ وثمانون رقمٌ مميزٌ أختم به عامٍ هجري* مميزٍ أيضاً عام ألفٍ وأربع مائة وستٍ وثلاثين للهجرة ،تميز هذا الرقم ليس فقط لأنه يرمز لذكرى توحيد بلادي المملكة العربية السعودية ولكنه تميَّز بعمقِ مشاعرِ وولاء الشعب السعودي لوطنه* وملكه كما كان وأكثر مما كان ،تميزتْ هذه الذكرى بتميز السلف لخير خلف من أبناء الموحد الملك عبدالعزيز رحمه الله تميزت هذه الذكرى بحزم سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين الذي تعهد بعد الله بعونِ ونصرِ الإسلام والمسلمين في كل مكان منذ أول لحظة تسلم فيها مسؤولية وشرف القيادة، فتميز هذا العام بأحداث جسام لا يقوم بها إلا رجالٌ عظام كسلمان الحزم وولي عهده وولي ولي عهده حفظهم الله جميعا .
******* مواقف لا يقوى عليها إلا من كان من أبناء نجد اوالحجاز ،مواقف لا يصمد أمامها إلا رجالها في شرقها وشمالها وجنوبها ،فحدث أيها التاريخ للتاريخ ،وسطر أيها القلم للأمم ،وتغنى أيها الشاعر لأقدس علم قولوا:
*الشيخ يدعو بحفظ الداروالحرم **والأم ترضع الحزم إلى الهرم
والبنت تشارك دوما في بلدي. ** والرجل يبني جيشه العرم
*** نعم إنهم ابناء السعودية بقيادة ملكها الذي حبهم كابناءه من صلبه منذ عشرات السنين من اول مهامه ومناصبه مع مؤسس الكيان المتين ، حكومة وشعبا اثبتوا للعالم أجمع ان المحن والكوارث تقوينا وان حقد الحاقدين يجمعنا ولا يثنينا ،وطن ومواطنون كالسوار حول المعصم في السراء والضراء متلاحمين ، و امام الاعداء متكاتفين ، فيا من تطرق باب الفتنة في وطني لقد اسأت اختيار الباب ؛ لان خلفه سور عظيم بناه عبدالعزيز، و صانه ابناؤه والمواطنون الشرفاء من بعده ، ويا من تحاول التشويه والتغرير ماربحت بقدر ماخسرت فحب بلدي والولاء له ولحكومتنا* زرعت بذوره في شرايين الملايين فاعملوا ماتريدون فلن تنالوا ما تتمنون فالله حافظنا وحامينا مادمنا ،ونفتدي وطننا ابدا ما عشنا ،دمت ياوطني، ودام عزك وعز حكومتنا.
*

بواسطة : إيمان الدبيان . جدة
 0  0  423

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار