• ×

قائمة

Rss قاريء

تأملات حول سقوط الرافعة على أجزاء من الحرم المكي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أم السعد إدريس خبيرة تربوية - مستشارة أسرية - مدربة معتمدة


* إرادة الله نافذة .. ولن يستطيع البشر ردها ولو اجتمع أهل الأرض.

* لطف الله حاضر دائما .. ماذا لو سقطت الرافعة خلال أيام الحج ووقت ذروة الطواف والسعي ؟

* لا نأخذ الأمر (بالتهويل) فهي ليست أول رافعة تسقط قي العالم .. ولا (بالتهوين) فالأرواح التي صعدت ليست رخيصة ؛ والجراحات التي نتجت ليست هينة

* بوضع أنفسنا مكان الجرحى الذين يألمون من فقد بعض أحبائهم ومن جراحاتهم ومن لحظات الرعب التي عايشوها لحظة السقوط .. سنستمع لتساؤلهم المكتوم (لماذا سقطت الرافعة ؟) .. فلو كان الأمر خارج نطاق إرادة البشر ، فليس لهم غير الرضى والتسليم المطلق .. أما لو كان في الأمر نسبة ولو ضئيلة من خطأ أو إهمال بشري .. فكأني أسمعهم يناشدون خادم الحرمين الشريفين (سلمان الحزم) بمحاسبة المقصرين حتى لا يتكرر ذلك المشهد .

* ما دورنا ؟ أن يعمل كل منا ضمن دائرة تأثيره .. فمن دور المواطن مثلا ( الدعاء للأموات بالرحمة - الدعاء للمصابين بالشفاء ، التبرع لهم بالدم ، إيقاف الاحتفاليات تعاطفا معهم - ايقاف نشر الشائعات -....) وترك التحقيق والمحاسبة لأهل الاختصاص.

* من المهم الاستعانة بسلاح الدعاء فهو من أقوى عوامل الوقاية .. فلا يرد القضاء إلا الدعاء.

* تحية تقدير وإكبار لخادم الحرمين الشريفين ، وولي عهده ، وولي ولي عهده .. وأمير منطقة مكة المكرمة وكل القائمين على شئون الحرمين والتوسعة لما يبذلوه من جهود في خدمة الحجاج والمعتمرين ..ودعواتنا لكل من بذل ممن نعرف أولا نعرف من قديم أو حديث ..
نسأل الله أن يكلل جهودهم بالتوفيق ويجعلها في موازين حسناتهم.

بواسطة : أم السعد إدريس خبيرة تربوية - مستشارة أسرية - مدربة معتمدة
 1  0  418

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12 سبتمبر 2015 10:03 مساءً أروى الزهراني :
    صحيح ' تأخذنا أحياناً العاطفة ونغفل عن الحكمة والقدر ، ننعمي تماماً عن أبعاد القصة لننغمس بكل مافينا فيها دون وعي ،*
    الحمدلله على لطف الله ، الحمدلله على حكمته .. الحمدلله على هذه البقعة المباركة و حاميها ،*
    التهويل يضرّ والتهوين يُجحِف ولكن خير الشعور أوسطه ، بالدعاء واليقين بلطف الله وحكمته تنصلح كل الأمور ويهدأ الداخل فينا الذي تأخذه دائماً و تعميه العاطفة .. شكراً لهذه الرؤية المشرقة*

آخر الأخبار