• ×

قائمة

Rss قاريء

فيروس داعش يغزو الشباب العربي !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم الكاتبة : هاجر الحماد

بلادنا المملكة العربية السعودية تنعم بالأمن والأمان والدين والسلام والاستقامة دون إنحياد .

بلادنا بلاد المسلمين فيها الحرمين الشريفين

بلاد قامت بالدين وعلى أيادي رجال عظماء

وفي الآونه الأخيرة ظهر لنا مايسمى بمنظمة داعش أصحاب الفساد الذي يرسم لشبابنا تفكير معاكس لفهم ديننا وجعل طريقهم نحو التدمير
وماذا وأين يفعل بتفكيرهم السيئ في بلادنا المملكة العربية السعودية ألم يعلموا أن بفعلهم هذا لا طريق له نحو الجنان بل طريق الفساد
عقول شباب المسلمين التي تعتقد أن بفعل التفجير وتمزيق جثث المسلمين أنها ستدخلهم الجنة ! كيف تم إقناع عقول شبابنا أن الجنة طريقها التفجير أبناء الوطن مضوا مع داعش تحت مسمى الجهاد الكاذب الذي لا هدف منه ولا فوز بالجنان .

وقد قال الله تعالى :
"ألا إنهم هم السفهاء ولكن لايعلمون"

منظمة داعش التي تجعل من التفجير ترهيب ورعب للمسلمين هيهات أن الله عليم بصير ومادمنا بطريق الدين نسير وفي بلاد الحرمين نعيش لن يقف طويلا بهذا الفعل البذئ .

أتقتل تلك المنظمة المسمى بداعش أرواح بريئة بسبب تفكير معاكس لدين وتعتقد أن الوصول للجنة بالقتل والتفجير وترسم لشبابنا الفكر الغريب شباب أبرياء عاشوا على فطرة الدين الإسلامي تجعل من هولاء الشباب سلاح لك بالتدمير في المساجد .

أتريد تلك المنظمة الرعب للمسلمين ليبتعدوا عن الصلوات بالمساجد أتريد تنظيم قاعدة لفساد الدين والشباب وأنت معنى الفساد
أبناء الوطن أنتم من يقف أمام منظمة داعش لا معه كل فعل فعله لا يرضي الله
من يريد الجنة بحق فطريقها الصلاة والصوم والدعاء والاستقامة طريقها الوقوف ضد عدو الإسلام لا تفجيرا وتدميرا وتخويف المسلمين .

مهما كانت ظروفك المالية والنفسية إياك والإنتماء إلى فيروس داعش الذي يقتل الإبرياء وهم بالمساجد سُجدٌ أي فكر وأي عقل سليم يفعل هذا الفعل السيئ
لكل شخص وقف بتلك المنظمة منظمة داعش سيحاسبك الله على كل روح بريئة قتلتها وكل رعب وضعته في أبناء الجنود الذين يبكون خوف وقلق على آبائهم الذين وقفوا مابين الموت والصمود من أجل الدين .

سيحاسبك الله على من وضعت سم أفكارك وشوهت تفكيرهم لكي تجعلهم سلاح لك في مساجد المسلمين ولكن الله معنا فمهما حدث في المملكة العربية السعودية تنعم بالدين والتكاتف و ‏سوف نقف خلف قيادتنا سدًا منيعًا ودرعًا حصينًا ضد الأعداء قادتنا ال سعود حفظهم الله ‏‎ و الفضل لله سبحانه ثم لولاة أمرنا وأسرة ال سعود حفظهم الله ‏‎وحفظ الله رجال امننا من كل مكروه ورحم الله الشهداء وحسبنا الله ونعم الوكيل في داعش ومن وقف معه .



هاجر الحماد
Twitter : @jo0non

بواسطة : هاجر الحماد - نبرس
 1  0  354

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10 أغسطس 2015 04:41 صباحًا مها الكبراى :
    ربي تقبل اشهدا ورحمهم وثبة اهلهم ..اللهم انصربلادنا على العدا وجميع المسلمين

آخر الأخبار