• ×

قائمة

Rss قاريء

سوف يرحل !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لو علمت أنك ستفارق عزيزاً ، وأنك ستشقى بعده ، مؤكد
كيف ستكون ردة فعلك ؟
ماذا سوف تمنحه ؟

ولو علمت أنه سوف يعطيك خيراتٍ لم تفكر يوماً أن يمنحها أحد لك !
كيف ستخطط لوداعه ؟ كيف ستحبه ؟
هل سوف تتجاهله ؟
أو تتخلف عن موعدٍ معه ؟

ولو علمت أن بعد تفريطك معه وفراقه ستعيش حياة ضنكا ربما !
هل ستبقى
كما أنت ، هل تهمل شخصك وهو ؟!
هل ستتعظ بعد رحيله ؟ .

وأدركت أنه لا أحد سيعوضك عنه مهما بحثت وحاولت !

كرمضان ، الذي كتب لنا فيه حياة أخرى ، وجنة في دنيا زائلة ، وأنها أيام معدودات ، وليلة كهدية
تقدر لنا فيها حياة هانئة
وربما قاسية وابتلاءات أو
ربما بشارات من لدنه ، لاتفنى خزائن المولى من عطاياه وأفضاله علينا ! .

وأحلاماً كانت مودعة في سمائه ، تتقاطر فرحاً تبشرنا بانبلاج فجر ،ترقبناه زمناً ، تتطاير شظاياه بشعاعٍ لم نبصره أمدا
عصيناه فحرمنا ، أطعناه وسوف نجزى حتماً هذا وعده .

فلنحيا ماتبقى منه قبل ذهابه ، ولنخبئ شيئاً من عبقه لحين عودته
وعودتنا !.
زكية محمد السيد . جدة

بواسطة : زكية محمد السيد . جدة
 0  0  758

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار