• ×

قائمة

Rss قاريء

رحم الله فقيد الامة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الاستاذة فتحية منديلى

ما أصعب الأوقات حين تودع شخصا عظيما وما أقسى اللحظات حين يرحل عنك إنسانا قديرا ، فيا لاعظم ماحل بنا قدراً وما أدهى مانزل بنا أمراً برحيل عميد السياسة وطناً ومنبع الكياسة فكراً .
نودعك أيها *الرجل المناضل للحق عزيمة ولرفعة الوطن قويمة بماقدمته للأمتين العربية والإسلامية من خدمات جليلة التي سيشهد لها التاريخ عبر الزمن مديدة أثابك الله بها في دار القرار مضيئة.
بالأمس كنا نشيد بجهودك رفعاً واليوم نبكي على أطلالك حزناً فالله هو أجل وأرحم، رحم الله فقيد الأمة العربية والإسلامية الأمير" سعود الفيصل" وإنا لله وإنا إليه راجعون.
"عظم الله أجر الوطن والامتين الاسلامية والعربية برحيله طيب الله ثراه وجعل مثواه الجنة ونعيمها،
قال تعالى ( وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا، حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا ،
وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ )
اللهم أجبر كسر قلوبنا برحيله وأبدله دار خير من دارنا، غفر الله له وعفى عنه ورحمه رحمة واسعة بفضيلة هذه الليالي الكريمة المباركة ولاحول ولا قوة إلا بالله .


بواسطة : الأستاذة فتحية منديلى
 0  0  309

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار