• ×

قائمة

Rss قاريء

فلذات أكبادنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأستاذة إيمان الدبيان

الأمانات التي نتحملها كثيرة ،ومن أهمها أبناؤنا فمسؤليتهم ليست مقتصرة على المأكل والمشرب، والملبس، والمسكن فالمسؤلية اليوم عظيمة، وكبيرة ،وتخطت هذا بمراحل ؛؛خاصة في عالم التقنية ووسائل التواصل المفتوحة على كل شيء جنسيا وفكريا وعقائديا ومذهبيا.

لا يجب حرمانهم من التواصل والاطلاع ولكن تحت إشراف ومتابعة الوالدين ،دعوهم يتعلمون معكم ومنكم ، وجهوا ولا تنفروا ،تقبلوا اخطائهم ولا تعنتوا ،فكم هي رائعة الصداقة بين افراد الأسرة الواحدة فكوني أيتها الأم صديقة روحية لابنتك وكن أيها الاب رفيقا لابنك.

الحرية مأمولة ولكن دون مغالطة للدين والوطن والمعتقد، والترفيه مرغوب ولكن دون التطاول على الكرامة والروح والجسد ، والعلوم مطلوبة للقضاء على الجهل والتخلف الذي لايرحم أحد.

يحزنني كثيرا منظر الأطفال ،والمراهقين وهم يجوبون فضاء الأنترنت الواسع على مدار الوقت الشاسع لا أم تاخذ ابنتها لحضنها ولا أب يمسك بيد ابنه بيده ثم بعد ذلك تندب الأسر تطرف أولادها وانحراف شبابها وتأخر فلذات أكبادها ،ذنبهم باعناقكم ايها الأهل فالرقي والتطور ليس بلبسهم اغلى الماركات والوعي ليس في اكل ما ندر وغلا من الملذات مع أني لا أنكر هذا كله لمن انعم الله عليه بالمادة والرفاهية ولكن غذوا عقولهم قبل بطونهم نمو روحهم قبل جسدهم فبصماتهم في الحياة انتم من يمدهم بألوانها ،وانتم من يجهز لدروب الحياة رحالها ليس عيبا ان ننزل لمستواهم العقلي والعمري ؛ولكن العيب ان نحرمهم الصعود إلى الرقي الفكري الذي كلما ارتقى ارتقت معه حياتهم وحياتنا وحياة مجتمعنا ووطننا.

بواسطة : Publisher
 0  0  378

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار