• ×

قائمة

Rss قاريء

القائد الحي في قلوبنا (عبد الله بن عبد العزيز )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم التربوية/ أم السعد إدريس
للموت هيبة وغصة وألم .. عاشها شعب المملكة ليلة وفاة والدنا الحبيب الملك عبدالله بن عبد العزيز رحمه الله.

الحديث عن المشاعر أكبر من أن تخطه الحروف وتحرره الأقلام .. ولكننا في عمق ذلك الألم نستخلص دروسًا قدمها والدنا الغالي رحمه الله فقيد العرب والمسلمين والعالم بأسره.

نعم قدم للعالم كله دروسًا في فن القيادة .

أولها أن من الركائز الأساسية التي يعتمد عليها القائد لتحريك أتباعه نحو الأهداف هو (الحب الصادق) الذي يبعثه القائد لأتباعه فيرتد إليه حبًا وولاء وعطاء.

فكم نحمل لك في قلوبنا يا والدنا الراحل من الحب الصادق .. ذلك الحب الذي ترجمته ألسنتنا بدعوات خالصة نرجو لك بها المغفرة والرحمة .. وغدًا تترجمه أفعالنا إن شاء الله بالسير على النهج الذي أردته .

كما قدم رحمه الله درسًا آخر وهو أن القائد لابد أن يعد صفًا ثانيًا من القادة يحملون الراية من بعده .. وها هم قد حملوها بكل قوة ، نسأل الله لهم العون والسداد.

فالشكر لله أولاً وأخيرًا ثم لقادتنا الحكماء ..أبناء عبد العزيز الأوفياء.

اللهم أدم علينا نعمك في ظل قياداتنا الحكيمة.

وخلاصة القول .. إن كان الموت يعني زوال الحياة .. والحياة هي البقاء والأثر .. فإن بعض البشر لا يموتون .. وستظل حيًا في قلوبنا ياوالدنا الحبيب عبد الله.

بواسطة : admin
 0  0  748

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار