• ×

قائمة

Rss قاريء

الواتس اب!!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الواتس اب!!!

((وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ)) سورة النمل، آية: 22
كان الهدهد منضبطا بنقل الأخبار ولم يقل سمعت أو قرأت أو كما وصلني.
ولم يكن موقف النبي سليمان سريع بقبول النبأ.
قَالَ : (( سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ)) سورة النمل، آية: 27
اليوم 24 ساعة ،كم ساعة ننام، نعمل، نهتم بشؤننا الحياتية والأسرية.
منذ أن تسلل الواتس اب إلى حياتنا أصبح له الأحقية في كل الأوقات.
من غير مراعاة لآداب الوقت ولا لصدق المعلومة.
كأننا في سباق والفائز من يرسل الأول والأكثر قبل أن يسبقه آخر.
تمنيت بأن تكون هناك جهة رقابية مع أني لا أحبذ مراقبة الناس، لتذكيرهم بالأوقات المسموحة للإرسال.
جميل بأن يكون الواتس اب يجمع أفراد الأسرة.
تذكير بمناسبات سعيدة أو زيارات أوحاله عزاء .
أو بين فرق عمل لتداول اخبار العمل.
أما أن يكون دار نشر يلف البلاد والبلاد المجاورة والقراءة بالإكراه فغير مقبول.
أصبح ثقافة للمجتمع مع رداءة المعلومة.
و أصبح مصدرا للإشاعات.
و أصبح الطبيب المداوي بوصفات ووصفات.
وكل من له بضاعة يروج لها.
بعض الشركات ترد على الهاتف بأن جميع المآمير مشغولين الان.
لكن الواتسب اب يعمل طوال الأربعة والعشرين ساعة.!
لا أعرف من هي واسطته ؟
الناس لا تتوقف عن الإرسال، الجميع يرسل (بما فيهم انا)
هل نحتاج دراسة لدراسة الوضع الذي نحن فيه؟
الجميع مشغول، حتى خدمنا مشغولين.
أوقات مهدرة في حياتنا وما أكثرها .
ليتنا نراجع أنفسنا، ونتثبت من الأمر قبل نقله أو نشره (مطلب ديني ووطني)
فلا ننشر مالا نعلم الا بيقين صحته وفائدته.
بقلم سميره أبوالشامات

بواسطة : سميره عبدالله أبو الشامات
 0  0  1086

التعليقات ( 9 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    17 فبراير 2018 08:48 صباحًا غزيل محمد ريف العتيبي :
    سلمتي وسلم قلمك الذي دائما يحاكي الواقع بكل شفافيه .....فعلا هذه الحقيقه المره رغم اننا نعلم انه سرق اوقاتنا مع من نحب *وهدم الابداع والانتاجيه *الا اننا لا نستطيع تركه هذا زماننا فما بال زمان الاجيال القادمه نسأل الله لناولهم القناعه في كل امور حياتنا *
  • #2
    17 فبراير 2018 09:09 صباحًا سوسن طه ضليمي :
    نعم أكيد الموضوع جيد وإجتماعي في نفس الوقت
  • #3
    17 فبراير 2018 09:23 صباحًا نادية مناخة :
    جميل جدا
    *واغلب الناقلين هم فئة المتعلمين مع الاسف
    وفئة المعلمين بالذات*
    ماذا تركتم للجاهلين ؟
  • #4
    17 فبراير 2018 11:30 صباحًا امل رشاد :
    كلام سليم وموزون ،،،ولكن لاحياة ،،،،،،
  • #5
    17 فبراير 2018 05:04 مساءً عبدالقادر جستنيه :
    والله كلام جميل ودق باب الحقيقة إنها التكنولوجيا كغيرها فيها الحسن والسئ
  • #6
    17 فبراير 2018 05:56 مساءً بقشه العنزي :
    مقال رائع قريب تماما للواقع الواتس اب لغى اشياء حلوه بحياتنا
    سلمت اناملك سميره
  • #7
    17 فبراير 2018 06:03 مساءً بقشه العنزي :
    مقال رائع قريب تماما للواقع الواتس اب لغى اشياء حلوه بحياتنا
    سلمت اناملك سميره
  • #8
    18 فبراير 2018 01:48 مساءً سارة بحيرى :
    ماشاء الله ياسموره جيتى على مربط الفرس كلام فى الصميم الله يعطيكى العافيه مقاله اكثر من رائعه حباك الله بالعلم ولا تنقطعى الى الامام وبالتوفيق بإذن الله
  • #9
    19 فبراير 2018 04:10 صباحًا فائقة طيب :
    صدقتي عزيزتي.. هذا هو الواقع للأسف الشديد أصبح اجتماع الأسرة يسوده الصمت - بدلا من الحوار والنقاش لان الكل مشغول بهذا الجهاز وبما يستقبل *وبما يرسل وأصبحنا الغرباء - رغم وجودنا في مجلس واحد . سلمت وسلم قلمك*

أعلن معنا

آخر الأخبار