• ×

قائمة

Rss قاريء

استمر يا رمضان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
استمر يا رمضان

ما إن يهل علينا شهر رمضان الكريم إلا ويتحقق فينا قول رسول الله: (الْمُؤْمنُ للْمُؤْمِن كَالْبُنْيَانِ يَشدُّ بعْضُهُ بَعْضاً)
المساجد عامره بنعمه، أكل يوزع في الطرقات للمحتاج وغير المحتاج!
الجميع يتهادى... بأطيب التمور وأجودها.
لكن نجد المحتاجين من كبار السن والمرضى من المواطنين والمقيمين الذين تعودوا على عطاء وكرم أهل هذا البلد يفترشون المساجد والطرقات.
صدقات وزكاة أموال تصرف بسخاء.
انتهى رمضان .. فهل انتهى عمل الخير والعطاء؟
لماذا لا يستمر هذا العطاء طوال العام؟ بأن يخصص جزء من الأموال لبناء أربطه للمسنين وعيادات داخلها، وجزء منها في عمل مدارس حرفيه في الأحياء الفقيرة، فنحن بحاجه إلى الأيدي العاملة ومصانع لتوظيف العاطلين عن العمل والذين لا يحملون شهادات لكن يحملون مهارات وحرف، ونعلم الجميع حب العمل وتقديره، و بذلك يستمر العطاء.
قال صلى الله عليه وسلم: (مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ، خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ)
فقد صافح رسول الله رجلا فوجد يد الرجل خشنة من اثار العمل فقال عليه الصلاة والسلام: هذه يد يحبها الله ورسوله.
"بدعم المنفقين يستمر العطاء في الارتقاء بالإنسان والوطن وخدمته".

سميره عبدالله أبو الشامات

بواسطة : سميره عبدالله أبو الشامات
 0  0  14563

التعليقات ( 26 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    14 يوليو 2017 05:25 مساءً نجاح السراج :
    حلوة الفكرة وهذا اختصاص اختصه الله في هذا الشهر جعلنا الله ممن يختصهم يوم القيامة برحمنه
    (يختص برحمته من يشاء والله ذو الفضل العظيم )
  • #2
    14 يوليو 2017 05:29 مساءً مئاب :
  • #3
    14 يوليو 2017 05:29 مساءً سامية ولي :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اهل الخير موجودون في كل زمان ومكان بفضل الله والمنفقين منهم ايضا ولكن من وجهة نظري الامر يحتاج الى تحريك القلوب فشهر رمضان محرك قوي للقلوب وايضا يحتاج الناس الى جهات موثوقة ايضا ليضعوا فيها اموالهم بنفوس راضية فاذا توفر هذان الامران ابشري بالخير.
  • #4
    14 يوليو 2017 05:30 مساءً مئاب :
    رائع
  • #5
    14 يوليو 2017 05:30 مساءً نجاح السراج :
    اليوم الجمعة المباركة في شهر شوال نحن بصدد اعياد العيد كل عام وانتم الى الله أقرب بالظبط شهر المعايدات ماشاءالله ولقاء الأحبة الحمدلله رب العالمين
  • #6
    14 يوليو 2017 06:14 مساءً عبدالقادر جستنيه :
    المقال جيد والفكرة ممتازة*
  • #7
    14 يوليو 2017 06:39 مساءً عبدالقادر جستنيه :
    مقال جيد ويحتاج إلى متابعة لتنفيذ الفكرة
  • #8
    14 يوليو 2017 07:36 مساءً نور بنت محمد حسين ولي :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيك و كتبنا من عتقائه من النار آمين نحن بلا ريب نحب ذلك و لكن في الحديث كان عليه الصلاة والسلام جواد وجود ما يكون في رمضان و كان جوده كالريح المرسلة إذا لرمضان ميزة خاصة في البذل و العطاء و اليد العليا خيرواحب إلى الله من اليد السفلى. و التمر واسع و الآن الحمد لله يوجد من يتبنى اليد العاملة و هناك أطباق من البيوت تباع و مطابخ بيتي و هناك من يمون بعض *مراكز التسويق ببعض المأكولات البيتية. و هناك طاولات تؤجر لعرض * منها والغذائية *خاصة في البرامج الخيرية و التحفيظ *المنتجات و الله سبحانه وتعالى الموفق *يعني باختصار كله موجود و لله الحمد *والمنتجات البيتية *الحرفية*
  • #9
    14 يوليو 2017 08:02 مساءً نور بنت محمد حسين ولي :
    بسم الله الرحمن الرحيم*
  • #10
    14 يوليو 2017 09:12 مساءً مينة :
    الموضوع رائع *وجميل جزاك الله خيرا*
  • #11
    14 يوليو 2017 11:50 مساءً نجلاء حريري :
    رأي جميل جدير بالمناقشه والتطبيق
  • #12
    15 يوليو 2017 12:11 صباحًا أمل رشاد :
    فكرة طيبة فيها خير ... ولكن تحتاج إلى محركين ومنفذين لها ...*
  • #13
    15 يوليو 2017 12:33 صباحًا Elham k b :
    لمضاعفة الاجر في رمضان يفضل غالبية المسلمين بأخراج الزكاة في رمضان من العام للعام، اما طوال العام يخرج على هيئة تبرعات او صدقات او مساعدات....الخ بس النقطة المهمة لمن تتبرعي وتتابعي مشروع صدقتك او مساعدتك. وجود جهة رسمية موثوق بها. على سبيل المثال اعطينا اسماء يثق المتبرع بها لبناء مدرسة او رباط او ..... مثل ما ذكرتيه...فكرتك كويسه بس تنقصنا الجهات المخولة لجمع الصدقات والتبرعات،تحياتي
  • #14
    15 يوليو 2017 05:47 صباحًا هدى النوح :
    كلام جميل غاليتي
    نعم يكثر العطاء في رمضان ولكن لا يختفي طول العام فنحن في بلد اعتاد ابناءه على الصدقات دائما وهذا من نعم ربي علينا
    والحمد لله
    فكره جميله انشاء الاربطه والدور للحرفين ولعل رجال الاعمال يازمون بهذا العطاء لابناء الوطن وابشط مثال مشروع "باب رزق جميل " الذي يفتح لكثير من الراغبين العمل وبجديه ابواب لرزق ويدربهم
    اتمنى ان يحذو التجار حذوه
  • #15
    15 يوليو 2017 05:47 صباحًا هدى النوح :
    كلام جميل غاليتي
    نعم يكثر العطاء في رمضان ولكن لا يختفي طول العام فنحن في بلد اعتاد ابناءه على الصدقات دائما وهذا من نعم ربي علينا
    والحمد لله
    فكره جميله انشاء الاربطه والدور للحرفين ولعل رجال الاعمال يازمون بهذا العطاء لابناء الوطن وابشط مثال مشروع "باب رزق جميل " الذي يفتح لكثير من الراغبين العمل وبجديه ابواب لرزق ويدربهم
    اتمنى ان يحذو التجار حذوه
  • #16
    15 يوليو 2017 05:48 صباحًا هدى النوح :
    كلام جميل غاليتي
    نعم يكثر العطاء في رمضان ولكن لا يختفي طول العام فنحن في بلد اعتاد ابناءه على الصدقات دائما وهذا من نعم ربي علينا
    والحمد لله
    فكره جميله انشاء الاربطه والدور للحرفين ولعل رجال الاعمال يازمون بهذا العطاء لابناء الوطن وابشط مثال مشروع "باب رزق جميل " الذي يفتح لكثير من الراغبين العمل وبجديه ابواب لرزق ويدربهم
    اتمنى ان يحذو التجار حذوه
  • #17
    15 يوليو 2017 06:03 صباحًا هدى النوح :
    كلام جميل غاليتي
    نعم يكثر العطاء في رمضان ولكن لا يختفي طول العام فنحن في بلد اعتاد ابناءه على الصدقات دائما وهذا من نعم ربي علينا
    والحمد لله
    فكره جميله انشاء الاربطه والدور للحرفين ولعل رجال الاعمال يازمون بهذا العطاء لابناء الوطن وابشط مثال مشروع "باب رزق جميل " الذي يفتح لكثير من الراغبين العمل وبجديه ابواب لرزق ويدربهم
    اتمنى ان يحذو التجار حذوه
  • #18
    15 يوليو 2017 08:49 صباحًا وضحا عامر :
    رائع جدا
    ارى ان من افضل الامور التي يقدمها المسلم لاخوه المسلم المحتاج هو اطعام الطعام وتوفير الغذا المناسب والمفيد . وهذا العمل الذي يحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم . ومن ثم تكون باقي الامور مثل التعبيم وغيره . وماقصدته بالطعام المفيد ان يكون في الاشياء الصحية بعيدا عن الاطعمة الاخرى الجاهزة وخاصة الشيبسات والحلويات وخلافه . وشكرا للافكار النيره والعقول المبدعة شكرا لكم
  • #19
    15 يوليو 2017 03:27 مساءً mona :
    السلام عليكم ... المقاله جيدة وفي اعتقادي اننا نحتاج إلى إعادة*
    البحث في نوايانا وهو المحرك الرئيسي لكل عمل خير*
    فإذا صلحة صلح حاله الأمة بإذن الله ... وشكرا جزيلا على طرح هذا الموضوع*
  • #20
    17 يوليو 2017 01:24 صباحًا زينب محمد الازهري :
    فكرة جيدة تدعم البطالة في ايجاد اعمال لهن ولو بأسعار رمزية كونها اعمال خيرية ولكنها تحتاج لتبنيها من مؤسسات مسؤولة وموثوقة للاقبال عليها وكما اخبر النبي عليه الصلاة والسلام ما انقصت الصدقة من مال.
  • #21
    17 يوليو 2017 01:27 صباحًا زينب محمد الازهري :
    فكرة جيدة تدعم البطالة في ايجاد اعمال لهن ولو بأسعار رمزية كونها اعمال خيرية ولكنها تحتاج لتبنيها من مؤسسات مسؤولة وموثوقة للاقبال عليها وكما اخبر النبي عليه الصلاة والسلام ما انقصت الصدقة من مال.
  • #22
    17 يوليو 2017 06:20 مساءً غزيل العتيبي :
    جزاك الله خبرا..
    يجب أن تتظافر الجهود الرسمية والخيرية..في مثل هذه المشاريع المباركة..والتي يعود نفعها على المواطن والمواطنين.
  • #23
    17 يوليو 2017 06:34 مساءً غزيل العتيبي :
    جزاك الله خيرا..
    يجب تتظافر الجهود الرسمية والخيرية في سبيل القيام بهذه المشاريع المباركة والتي تصب في صالح المواطنيين والوطن.
  • #24
    18 يوليو 2017 12:46 مساءً سوسن طه ضليمي :
    مقالة ممتازه وكتابة جميلة مثل العادة وممكن ان تتحول الى مشروع يتحدد بخطوات لامكانية تحقيقه
  • #25
    20 يوليو 2017 05:41 مساءً صالحه جستنيه :
    *مقاله جميله والهدف سامي والأهم التنفيذ أهل الخير مايقصرو يحتاج العمل لفرق تطوعيه لإنجازها وربنا يسهل*
  • #26
    21 يوليو 2017 07:48 صباحًا هاجر سالم :
    جميلة الأفكار ..
    من ضمن الأفكار صندوق تكافل للأسر الفقيرة إما توفر لهم رأس مال يكفي لمشروع صغير يترزقوا منه
    وهذا أفضل
    أو إنه نعطيهم وقت الأزمات والاحتياج الفجائي
    مبلغ يغطي تكاليف الخروج من الأزمة؛ مثل: تنويم فجائي لشخص في المستشفى او حالات الوفاة والولادة
    يحتاج هؤلاء دعم كبير وقتها ..
    او وقت الحوادث لا قدر الله
    أو وقت تجديد إقامات محدودي الدخل من المقيمين
    أو تجهيز عروس وتأثيث بيت ذوي الدخل المحدود .من الشباب المعسر .
    أو مساعدة رب أسرة في دفع الضرائب والرسوم الجديدة بنظام الجمعيات أو القرض أو حتى الصدقة ..
    أقترح ايضا ان يكون هناك بند مثل بنك تسليف الشباب بنظام القرض الحسن ..
    دعم المنح الدراسية وطلاب العلم على تغطية نفقاتهم او جزء منها ..

    وأنا ضد أن أعطي كل يوم سمكة .. ومع فكرة تعليم الصيد ..
    فلذلك فكرة فتح ورش مهنية تعلم الشباب والفتيات حرفة ما أو تقنية ما جميلة جدا .. ولا ننسى حديث:
    "من بات كالا من عمل يده بات مغفورا له"
    وهذا المشروع التعليمي التكافلي أفضل من إعطاء الشباب فقط ذون مقابل ...

    الأفكار كثيرة جدا .. ولكن تحتاج تنظيم ودعم قوي مستمر وتعاون بين أفراد المجتمع من الطبقة الثرية ..
    كثير من الناس يملكون مالا ولا يعرفون طريق إفادة الغير به وتدويله .. وكثير لديهم ضغط نفقات عالي جدا ودخلهم قليل ..
    يربي الله الصدقات ويجزي المتصدقين خيرا ..
    شكرا أستاذتنا الجليلة

آخر الأخبار