• ×

قائمة

Rss قاريء

كن أنت ولا تكن هو !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

عزيزة علي الحمدي

=-
بادر بنفسك يا أنسان ،، أختر لك مكان مرتفعاً وأخلاق نادرة ،، عزز نفسك قم وتقدم ،، لا ترتدي ثوب قد أرتداه غيرك ،، لا تكن إشارة تمضي كما مضت من قبلها الآلف الأشارات ،،. لا تعطي روحك التي تخبئ بها أشياء نادرة لتقول في حيرة أنا أفعل كما يفعل الناس ،، خذ من الناس المثال الأعلى وأترك لك نصف الجمال ،، نصف يعرف بك أنت ،، كن قوي البنية حريص العقل ،، لا تكن في ثمة أهواء يصطنعها المثبطين ،، وأخرى لفئة تنوي قتل إنسانيتك ،، أنت جبلاً في الأرض ،، وغيمة في السماء ،، ونسمة لا تقف عند ذرة من التراب بل تحلق لتصنع لنفسها جوٌ لا يليق إلا بها .

كم في ذمة الدنيا أخلاق ماتت وقيم تغطى عنها الصغير والكبير أتدري ما السبب ؟؟! إنها بكل صراحة تتبع ماهو سائد سواء كان خلق جميل أم غير ذلك .
إن كان غيرك يئس وتحطم وبنى أعشاش في أسفل الشجرة ومع هذا أتبع قوائم رديئة ،، فأنت كن أقوى وأبني فوق الجباة علامة لا تنسى ،، وذكرى تذكر في ضلال الهمةً ،،
أيضا كن سميح الجانب ،، أعذر وتأسف .. بادر بالصلح وإن لم تكن مخطئ ،، أنر الدنيا أجزل بعطائك ولا تنتظر شكر ،، كن إيجابي الروح قوي الشخصية ولكن هنا قف أيضاً ياإنسان .. فقوة الشخصية ليست قسوة على حزين أو تكبر على ضعيف أو إهمال يتيم أو صراخ بأبشع الكلمات ولا بقطيعة أو نكران ،، إنما الشخصية هي الحب والإتزان فأنت إن صافحت بود وترفعت عن داء الأخطاء بقيم التواضع وحسن الأثر فأنت قوي بفكرك ،، كنت ولم تكن كغيرك ،، أخترت لك قائمة في جمال الانسانية وفن التعامل والقيم .
موج من غاز سام أنتشر وتفرغ في أجسادنا وهو لغة مبهمة أسترسلت لنا عبر بريد مجهول فمن معتقدات العقم الإنساني أنا لا أعتذر وأنا لم أخطئ وإن أخطأ من باب فعلت كما يفعل الناس ،، أو من بدأ بسلام على من أساء إليه يعتقد نفسه بلا كرامة أو أخلاق ،،
عذراً هنا قف !! علامة تشير للإحمرار الكاتم وإشارة تعلن إنذار الخطر فهذه المبادئ لم تتصرف كونك أنت بل تصرفت كونه هو والضمير هنا إشارة إلى الناس ، فأنت أقتنصت شخصية مزيفة بهذه المبادئ التي تؤيد موت كونك شخص وتريد تحى بعفويتك فمن بادر بالجميل ليس ضعيف بل قوي ، سياسة لا يفهمها إلا من أختار له مكان حادق في مرحلة الأعتزاز الحقيقي بالنفس والثقة بها .
أترك من نفسك عنوان وأبدع في قصتك ،، تفنن بأقصى ماتقدر من أساليب الحياة أنهض من رفك القديم وعجِّل بالإسراع نحو نهضة تصنعها لنفسك تؤيد أنك أنت هو أنت لا تعبث بك الحياة ولا تقيدك في زنابيقها ،، أختر لنفسك مكان يليق بك حينما تقول هو أنا كنت كما أريد أن أكون وليس كما غيري وقف وتغير بدل مسميات الطموح وجمال الأثر بطبعة منسية تحت إشاعة مقدمتها” غيري لم يحرز هدفاً “، فأنا كذلك بل أنت أنت ، تستطيع أن تحدد روعتك أما أن تكون ذهبٌ خالص أم مجرد حصى تهتك بين المياه وتقتل ..
فأصنع كرامتك تحت كونك أنت بدد الشهوات وأتركها تنزاح قليلاً وأفسخ لباس التقليد كغيرك و أرتدي ثوباً يليق بمقاسك فأنت تعلم بأن كفك لم يحمل أصابع متساوية.
أفسح لنفسك ياإنسان متنفس في الحياة تتصرف فيه بلغتك الخاصة وقيمك الخالصة ولكن خذ لك نصيب من فن التعامل والحب والعطاء كن حنوناً على كل أصناف الناس ولكن بحرص هكذا ستتاجر بشخصية عالية ثمينة لها وزنها بين الناس .
أنطلق وتعرف الآن على نفسك الجديدة التي ستخلعها من رداء “أنا كغيري” بل أنت هو أنت .
إنطلق وتنفس فالشمس تنتظرك والسماء والارض وحتى الطيور جميع الدنيا تريد لك ريحك الخاص التي تغطي به بساتين الثقة وروعة الشخصية بقولك “سأكن أنا ولن أكون هو “.
أنت الضمير المستحب
ترقى وعانق فيك القمم
ثق بنفسك وأستمر
لتقي نفسك شر النقم

بواسطة : كاتبة
 0  0  5471

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار