• ×

قائمة

Rss قاريء

سامحنا يا صغيري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

غدي العيدي

image

أي ظُلمةٍ تقاسيها وحدك يا صغيري ظلمة الخوف أم ظلمة الفقد أم ظُلمة الفزع أم ظُلمة الوحدة أم ظُلمة الوحشة .. مشهدك وأنت تختبئ عن الموت وتحتمي بالرصيف مشهد موجع حد الوجع يقطع أوتار القلب إرباً إرباً .. كيف ستواجه كل هذه الظُلمات وحدك؟
الأرض تأبى إحتضانك والتيه يقبع في أحشائك كأنه ولد منك ولك والموت يحاصرك من كل صوب وأنت وحيدًا محاصرا .. أي لهيبٍ هذا الذي يحاصرك من كل مكان ؟
سامحنا يا صغيري فالشوارع وأرصفتها باتت أكثر حناناً وعطفاً عليك من بني البشر .. سامحنا يا صغيري لأن أيدينا لا تكاد تصل إليك .. سامحنا يا صغيري على صمتنا القاهر .. سامحنا فنحن ننظر إليك نظرة من ليس لديه لا حولاً ولا قوة .. سامحنا لأنه كُتب لك أن تُصارع هذا الموت وحدك ..
طهرك ونقاؤك أيُها الملاك لا يتماشى مع عالما ملوثا بالدمار والفساد وموت الضمائر..عالم أصبح يتجرد من كل ثياب الإنسانية .
كُتب لك أن ترحل لكوكبٍ آخر إلى عالم الملائكة فلترحل يا صغيري فهذا العالم الذي أبى احتضانك عالم بشع أسود سواد حالك تلون بلون الفساد والإستبداد وعدم الإنسانية وأمثالك يا صغيري لا يليق بهم العيش في هذا العالم الحقير .. فلترحل لعالم الملائكة ولتسامحنا لأنك سترحل تحت لواء البشع والتنكيل بأفضع وأسوء رحيل.
سامحنا يا صغيري فأنت من سيدفع ضريبة كل هذا الإستبداد والإنهيار وحدك وستنشل معك أرواحنا التي ماتت من مشهدك
وستظل تموت ضيمًا وقهرًا وسنتجرع كؤوس الحسرات التي نالت منا ما نالت؛ لأن أيدينا لا تكاد تصل إليك .. سامحنا يا صغيري لأنك دفعت ثمن نجاسة هذا الخراب العظيم وحدك دون أن نمد لك يد العون.. سامحنا فأيدينا لا تكاد تصل إليك.. لك يا صغيري ولكل أطفال العالم الأبرياء الذين دُمرت طفولتهم وبالنيابة عن العالم أجمع أنا اعتذر فلتسامحونا ..

بواسطة : غدي العيدي
 0  0  3501

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار