• ×

قائمة

Rss قاريء

ورث الشجاعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أثير سليمان - الزلفي

image


منذ الولادة الأولى وذروة الشجاعة العظمى ..
ولد عبد العزيز وانبثق النور وتبدد الظلام فبدأ حُلم الصبا يرافقه أينما حل وارتحل فقد كان حلمهُ وهو في صغر سنه أكبر من الحصول على هدية صغيرة من والده وأسمى من لُعبة سيارة يقودها بنفسه . لقد كان حلمهُ عظيم وعزمهُ وإرادته القوية جبارة تحلى بالشجاعة وحارب أعداءه وأحب وطنه وبذل جهوده لحمايته وكسب شعبه وكأن السعودية وَعَبَد العزيز بينهما علاقة حميمة ووطيدة فقد وعده أن لايتخلى عنه وأقسم برب العزة أن يحميه من كل ذله بعد الله عز وجل
ويردد على مسمع والده بسيرة السعودية وكأنهُ يقول له -الوطن للرجال ياأبي لهُ جنوده الذين يقومون بحمايته من شر الحاقدين والحاسدين والمُدمرين
والعدو لايستطيع أن يكون رجلا ويحتل بلد هي من أحب البلاد لقلبي فو الله يا أبتاه لن يستطيع الرشيد وأعوانه نزع حلمي من قلبي وعقلي
واصل عبد العزيز بعد ذلك طموحه وراح يشن الحروب والمعارك من أجل الحصول على الوطن حتى ضم أرضهُ واحتضن البلاد وأسسها إلى أن رافقتهُ المَنِيَّةُ وانتقل إلى حياته البرزخيه وتوالت من بعده الشجاعه فها هي أصبحت " ورثة بل إرث " يُخْلف بعد كل فرد من أفراد أل سعود من بداية البطل عبد العزيز إلى سلمان العزيز
وستظل هذه البلاد بأمن وأمان وسلام بقيادة آل سعود بإذن المولى الحافظ ..

بواسطة : أثير سليمان - الزلفي
 0  0  1070

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار