• ×

قائمة

Rss قاريء

في كل لمحة بارقٍ أدعو له .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أروى الزهراني . جدة

image

تتناسل نصوصنا عن الوطن ' رغم انشغالنا ' رغم الظروف ' رغم انجرافات الحياة ' فإننا مثل الأبناء نَبُرّ بأمنا الوطن في المرض ' في الحزن ' في الفرح وفي كل مُناسبة '
نجتمع ' نتحد ' وَتوحدنا المحبة والولاء ' ونُباهي بها في كل عُرسٍ وطني يطرز ذكراها ..
بعد هذا الغياب عن معانقة وطني بنص '
رغم أنه ما من كلمة جديرة بقُدسيته ؛
جئت محبة ' وبِرّا ' واشتياق '
لاحتضان وطني في كلمات .
لم أعُد طفلـة تُردد لحنًا لأغنية وطنية أعجبتها ' مُحاكية بهذا أسرتها '
ولم أعد أعيش على ثرى الوطن عبثًا دون هُدى أو تحسُس '
بِتُّ يا وطني ' امرأة ' تسكن شغافها ' عواطف قديرة ؛
أقدسها ؛ عاطفة الولاء والحب القدير الـ بلا اشتراطات تجاهك .
أصبحتُ أمشي وأعرف في كل خطوة أمشيها على ثرى وطني '
قيمة وطني وَتفرّدِه ..
بِت امرأة يا وطنـي تتغنى بـ" روحي وما ملكت يداي فداهُ"
بخشوع وانتشاء وَانصهار في ملامح الوطن وَمحبة لا تُشبه غيرها ،
صارت الأغانـي لك بمثابة شعار نحفظه عن ظهر قلب ' وحين نردده
فإننا نُسهِب في بذل شعور من أرواحنا ،
كبير في وقعه مع كل كلمة مطرزة بحُب الوطن .

في عُرسك هذا ' فإني أخاطبك كامرأة كانت المحاولات لزعزعة ولاؤها لك كثيرة وضارية ' ولكن فَشلِتْ ' لأن الحب تجاهك أكبر '
لأن الانتماء لك فطرة '
ولأنه ما من مكان يستوعب الإنسان ' سوى بطن الأرض التي نَبَت فيها وبزَغ منها وَعاش .
تعتريني يا وطني عُقدة الإجحاف بحقك ' واستحياءٌ تجاه تقصيري '
في الذود عنك ولو بأضعف الوسائل ..
ولكننـي أعيشُك بكل حالاتك ..
وروحي تتقلب مع كل تقلّب يعتريك '
إن الحب تجاهُك بمثابة ضرورة وعملية حيوية تُزاولها دواخلنا '
دون أي توقف مهما توالت الضربات ' وتزايدت المحاولات '
لا يُوقِف الحب لك أية عارض ' وهنا القُدسية '
وهذه الفطرة التي لن تَنفك تبقى بمعية الله دائمة .

عزيزًا أنت يا وطنـي ' ويعزّ عليّ أن تتجرّح مقدرتي '
في محاولة أن أكتب شيئًا جديرًا بك ' ولا أستطيع .

في كل لمحة بارقٍ أدعو لك ،
والدعاء' أقوى الحُب وَأقدسه ' وما عداه ؛ فامنحنـي يا وطني تجاهه
العُذر '
فإننـي امرأة في أصدق حالاتها حُبًا ووفاء ؛ لا تملك مقدرة لترجمة كل هذا سوى بما يُماثله قداسة ؛
تدعو وَتحتضن قلبها وَتعانق في روحها '
محبة أقدس من اقترافات الكلام .

http://cutt.us/CnKZB

بواسطة : أروى الزهراني. جدة
 0  0  601

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار