• ×

قائمة

Rss قاريء

بين الأمنيات والأحلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خلود الجديع: القصيم

ورود وبساتين،،ضوء قمر وبحر،،ليل وإمتحان،،
حرف دال وسماعة،،قضية ومكتب محاماه،،
فستان أبيض وفارس أحلام،،،طفل وأبي أمي،،
تذكرة وطيارة،،غيوم وقطرات مطر،،،
دار نشر وكتاب،،قلم وصحيفة،،وأشياء أخرى عديدة،،

خيوط مبعثرة تخبىء في مكنوناتها تفاصيل كثيره ،،
من أفكار روادها،،وأمآني صناعها، فتبني قصوراً من الأحلام تلو الأحلام

فإلى غياهب الفكر ومداركه وغاياته نهيم،، نصنع الأمنيات وتصنع هي ذاتنا،، نرسم طريقها وترسم هي مستقبلنا،،
فلكل منا قصة هو بطلها،، لطالما كبرت معنا رويداً رويداً منذ الصغر
هي أشياء لاترى ،،لاتلمس،،لكن نشعر بها
ففي لحظة يخيل لنا بأن أحلامنا كحمام سلام يملأ أفق خيالنا نراقبه بشغف،،
يتوق له قلبنا بشوق ،،نستمتع بجماله ، وموسيقى صوته الشجي،،فترتسم إبتسامة رضى ع شفاهنا..وتنتهي اللحظة ونعود لواقعنا،،

فلاتكن أحلامنا فقط نراها .. ولانستطيع الإمساك بها
كريش يتطاير في وسط السماء.. كقصور من الرمال تحطمها العواصف .. كأوراق الشجر في فصل الخريف
فلتكن كالصخور في البحار،، لايخيفها مده ولاجزره
صامدة أمامه،،وترفع رايات السلام لتعقد إتفاقات
ومعاهدات تخطها الأمواج كل صباح،،

فأحلامك ليست بالشيء ألا حدوث والمستحيل،،
ليست لوقت وتمضي،، لاتتنازل عنها أبداً،، مهما كلفك الأمر،، فما دامت فيك روح تنبض ؛ ففيك حلم ،،
فعندما تسعى إليه متيقن بحدوثه مهما طال وقته،،
وصعبت طرقه،، وأٌوصدت الأبواب أمامه،، فلابد لشمسه من شروق،، وقمره من سطوع،، فلكل سفينة مرسى ،،
ومرسى أحلامك تحقيقها،،

فأحلامنا وإن ولدت من رحم الأماني والخيال.. تنتهي بواقع الحقيقة والنجاح .

تويتر: 1ALloode

خلود الجديع: القصيم

بواسطة : خلود الجديع: القصيم
 1  0  1784

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    23 أغسطس 2016 11:44 صباحًا ريم :
    *ابداع ماشاءالله تبارك الله

آخر الأخبار