• ×

قائمة

Rss قاريء

مُدّ قلبك لله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نبراس - آلاء عبدالله - جازان
image

في هذا العالم الفذ تركنُ أروحًا تائِهة لاتعرف من هذه الحياة سوى كيف تعمل وكيف تتنفس إلى الغد أرجوحة تفكِيرُها يشغلها الماضي الحزين والحاضر المُدثر لاهِية في صومعة لانهاية لها

وعندما تُزمجر الهموم في حياتها وتطرق روحها لتؤرقها تقف عاجزةً مُنهكة لاحِيلة لها
وعلى هذا أنزل الله في مُحكم كتابه
{ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا }
مهما بدت عليك القوة فما أنت إلا رمادًا تُبعثرك عاصفةً من عواصف الحياة وتُكبلك الدموع وتحرقك الألام
وهُنا يبقى السؤال ليطرح نفسه
بِما يكون الإنسان قويًا ؟ وبِما تتزن حياتهُ ؟
- الإنسان قوي بالله جل في عُلاه
قويًا بذكره ، بحبه ، بحسن عبادته ، وبتورعه
فإن بدأ بالتورع أتم كُل ماسبق التورع
لهذا قيلا " كُن ورعًا تكن أعبد الناس "
لكن نحن في حالٍ مؤسف لأن كُل ما نهاه الله جعلناه أول إهتماماتنا وأول مايشغل تفكيرنا ويتخالجُ في صدرونا
نعيش تفريط جامح وكأننا لن نرحل
كل ماهو محرم أصبح حلال بِحُجة أن الكثير يفعله
- نسمع الغِناء ونختُمها بِفلمٍ هادم
- نسلك طريق التبرج ونضيعُ في خيوط العنكبوت
- ولا أشد من هذا وذاك إلا الإستئناس التام مع الجنس الآخر في مواقع التواصل وٱعلم بقدر الإستئناس يفقد القلب عذريتة ويصدأ
وفي حين تفاقم البلايا والرزايا
ُعُدنا مسرعين إلى الله بعد أن كُنا لاهين عنه
فلاشيء يصف هذا سوى ضعفك يا ابن آدم
لِذا لاتحجب ستارك عن الله في الرخاء لكي لايحجب ستارهُ عنك في الشدة
إبدأ من الآن ' نعم من الآن !
شمر ساعِديك
انفض الذنوب التي تعتليك
حرك قاربك إلى الله
كُن معه في فرحك في علوك في شبابك و صحتك حتى يكون معك في ترحك في سقوطك في هرمك وسقمك


- آلاء عبدالله
# لأستبيح تجريد الحقوق

بواسطة : نبراس - آلاء عبدالله - جازان
 2  0  1463

التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    13 يوليو 2016 09:33 صباحًا بركه المري 🌸. :
    جميييل ، سلمت أناملك بما خطت ف ليس غريباً على تلك الانامل الابداع
  • #2
    14 يوليو 2016 05:15 مساءً جواهر المري :
    درر اسال الله ان يحفظ قلوبنا من مفاتن الدنيا ..اشكر قلمك واناملك*

آخر الأخبار