• ×

قائمة

Rss قاريء

سعودية بصمتها عن ألف رجل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نادية صالح الزهراني - الباحه

بسيرتها وأعمالها أثبتت أنها فتاه سعودية ناجحة : *أضواء الدخيل* منطلق مقالتي اليوم ،
حيث كانت بعزمها وإصرارها قدوة وفخر لكل سعودي وسعودية نعم إبنت بلدي *اضواء* إمتدت مسيرتها لتلفت الأنظار، ومن تواضعها وبساطتها إكتسبت شهرتها .
وللحديث عن أعمالها فبكل فخر أرفع قلمي لأكتب عن أعمالها ، ففي السادسة عشر من عمرها ترأست المكافحة اضواء مجموعة موظفين لاتقل أعمارهم عن 25سنه في أرامكوا . قادت أضواء فريق في منافسة الاسواق التجاريه الكبرى حيث أحرزت وفريقها المرتبة الاولى في (بوسطن ) وأصبحت سفيرة لكابيتال في الولاية الامريكية(بوسطن ) وهي لاتزال في العشرين من عمرها .
نعم وبجدارة يهتف الجميع بإسم أضواء اليوم لكونها فخر ونقطة للتعلم . من هنا أرسل رساله دفعتني بها أضواء من خلال مسيرتها ومصداقيتها وقوتها، تحمل في طياتها الإصرار والثبات وتحدي المحطمات .
لمن يقول أننا فاشلات ولانستطيع ولا نملك الحريه ، يبحث عن سيرة فتيات السعودية ليجد أضواء مثال عالمي ضخم أمامهم ويجد الكثير أيضا من الفتيات أمضينا حياتهم في سبيل العلم والعمل .
سعوديات بعلمهم وعملهم سيجعلون الكثير يصمت ويبحث في مجال آخر غير هم انتقادنا الذي أشغل العديد ولكنه كان وقود و نقطة إنطلاق لنا.
كتبت عن المكافحة أضواء لأنها مثال سامي وطاهر .
ولكن الإبداع العلمي والعملي ستجده في نفس كل سعودية.

سعوديات سنضع أيدينا ببضع لنكون محرك للأخرى لتصل إبداعتنا للعالمية .

سعوديات سنرفع إسم بلدنا في شتاء المجالات .

وقلمي اليوم يكتب ليشكر المكافحة السعودية : أضواء الدخيل
على البصمة التي غرستها في نفس كل فتاة من خلال عزمها وتشجيعها .


بواسطة : نادية صالح الزهراني - الباحه
 0  0  2002

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار