• ×

قائمة

Rss قاريء

هل هلالك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأستاذة عواطف الغامدي - جده

ما أجمل اللحظات وساعات الانتظار التي ترافقنا ونحن في أحر الشوق لإستقبال ضيف عزيز كريم يحمل لنا في طياته الخير كله ..أهلا بك ياشهر رمضان ..شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران ..شهر العفو والتسامح والتغاضي عن الزلات ..شهر تضاعف فيه الأجور وتمحو السيئات .شهر يتسم بالروحانية الخاصة به عن باقي الشهور ...شهر فيه ليلة هي أعظم ليلة في السنة ..ليلة القدر من ظفر بها واغتنم ساعاتها ودقائقها نال الخير والعفو والمغفره والعتق من النار اللهم بلغنا شهرك الكريم وبلغنا ليلتك العظيمة وتقبل منا صالح الأعمال ..وهي ايام معدودات سهلة ميسرة لمن يسرها الله له وابتغى الأجر العظيم ..وهو شهر تصفد فيه الشياطين ..وبمناسبة ذكر الشياطين لماذا نجد معظم الناس يذنبون ويقترفون السيئات في شهر رمضان مع ان الشياطين مصفدة طالما أنها هي من توسوس لنا لنعمل السيئات ..نلقي اللوم دائما على الشياطين عند ارتكاب المعاصي واقتراف السيئات !..نعم لا ننكر أن الشياطين توسوس للبشر لتبعدهم عن الصراط المستقيم ..ولكن لماذا ننسى أنفسنا وماتوسوس لنا ..إن النفس البشرية قوة لا يستهان بها في أن تساعد البشر في سلك الطريق الهداية أو الغواية يقول تعالى في محكم التنزيل (ونفس وماسواها فألهمها فجورها وتقواها)وقال تعالى(قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها)وفي المأثور من أدعية النبي عليه السلام (اللهم اني اعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه )الشاهد هنا شر نفسي وقد قدمها النبي عليه السلام قبل شرالشيطان وما ينطق عن الهوى ..فلنحرص على تزكية النفس وأن نطهرها من الأحقاد والغل والحسد والضغينه والكبر والتعلق بغير الله تعالى ..ليكن استعدادنا لاستقبال رمضان أن نتفقد هذه النفس وأحوالها ..أن نربيها على الإمتثال لما يحبه الله ويرضاه ..أن نزكيها بالأعمال الصالحة فأبواب الخير كثيرة ومفتوحة ..فإذا قويت النفس استطاعت التغلب على الشيطان سواء في شهر رمضان أو غيره ..اللهم قو نفوسنا على طاعتك تقواك ورضاك واجعلنا ممن تتقبل طاعاتهم وممن بلغتهم ليلة القدر وممن أعتقت رقابهم من النار ياكريم .

بواسطة : عواطف الغامدي
 0  0  4147

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار