• ×

قائمة

Rss قاريء

بين الثقة بالنفس و الغرور .. ولا شي !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منى البيومي ـ جدة

مقولة معروفة ..نسمعها و نرددها وهي " بين الثقة بالنفس و الغرور ( شعرة ) " .. والحقيقة أنني اكتشفت أن تلك الشعرة لا توجد في مجتمعاتنا، إذ أن هناك خلط كبير بين مفهوم الثقة بالنفس و مفهوم الغرور، فكل مظهر من مظاهر الثقة بالنفس يُعتبر غرورا ... لماذا ؟
دعونا نوضح أولا ماهي الثقة بالنفس : هي إحساس الشخص بقيمة ذاته و إدراكه لقدراته و تواصله مع الآخرين بارتياح و ثبات.
بكل أسف .. اتضح لي من خلال عملي في تقديم الاستشارات و من خلال ملاحظة الناس في الحياة أن نسبة تدني الثقة بالنفس واضحة جدا وغير قليلة، و ذلك لعدم حصولنا في صغرنا على ما يغرس فينا ذلك المعنى و الإحساس، بل لقد نشأ الكثيرون على عكس ذلك، فثقافتتنا الفكرية تفتقر لمفهوم تقدير الذات، و تعارف الناس - دون اتفاق- على أنه حتى و إن كان الشخص واثقا بنفسه فيجب عليه عدم التصريح بذلك أو إظهاره !
حقيقة على المستوى الشخصي أنا لم أدرك كل ذلك إلا في الثلاثينات من عمري، أدركت أن الإنسان هو مخلوق كريم و عزيز عند الله فهو خليفته في الأرض، أدركت أن لكل فرد منا قدرات هائلة أودعها الخالق فيه ليكون مؤهلا لشرف الخلافة، و من هنا وُلد إحساسي بالثقة و الاعتزاز بذاتي.
الثقة بالنفس هي تقدير للذات ... والتواضع ليس مؤداه ادعاء عدم المعرفة و التظاهر بضعف الإمكانيات، عندما أقول : أنا أجيد القيام بهذا العمل (هذا ليس غرورا)، عندما أقول : أنا ماهر في هذا الأمر (هذا ليس غرورا )، وإنما ثقة بالنفس و إدراك للقدرات وتبيان لها، و أجمل نموذج أورده في هذا السياق .. سيدنا يوسف عليه السلام عندما خرج من السجن وكان يريد العمل، عرض قدراته ومهاراته على الملك قائلا : " اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم "، بيَن للملك ثقته في قدرته على القيام بمهام ذلك المنصب مشيرا إلى إلى صفة الأمانة فيه و العلم بالأمور المالية.

أعزائي .. من المهم و الضروري جدا أن ندرك قيمتنا كبشر و نقدر ذواتنا و نغرس ذلك في أولادنا فهذا التقدير والاعتزاز عدا عن كونه شعورا إيجابيا مفيدا للاتزان والانسجام النفسي ، فهو أيضا دافع للعمل و الإنجاز والنجاح.


منى عبد الله البيومي
مدربة في تطوير الذات
moba_m@yahoo.com
@Mona_Albayoumi

بواسطة : منى البيومي ـ جدة
 0  0  1443

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار