• ×

قائمة

Rss قاريء

وحدوا التسعيرة ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

سماح نبيل سندي - جده

شارف العام الدراسي على الإنتهاء وبدلا من سماع كلمة كل عام وأنتم بخير نتفاجأ بزيادة القسط المدرسي 2000 ريال ورسوم الكتب التي سبق وأن ارتفع سعرها العام المنصرم 500 ريال تزيد كذلك العام المقبل لتصبح 3000 ريال..
السؤال الذي يطرح نفسه لم هذه الزيادة ؟!* هل ستزيد رواتب المعلمين والمعلمات؟
بالطبع لا وألف لا !! هل ستتجدد المدرسة؟
من المؤكد لا !!
هل سنستقدم معلمين من الخارج كما تفعل الأندية الرياضية ؟
لا أعتقد أن ذلك ضمن الخطة أبدا !! هل وهل هل ؟؟؟؟
السؤال الآن ..
أين وزارة التعليم من هذه المهزلة وما هي الأسس التي تسمح بالزيادة إذا لم يكن هناك ارتقاء بمستوى التعليم مع إنه مع لبالغ الأسف مستوى التعليم في تدن مستمر فالآباء يدفعون لتعليم أبنائهم والمدارس أصبحت شركات استثمارية لا أكثر ولا أقل وأنا أقصد كل المدارس ولا أستثني أيا منها فقد باتت المنافسة بين المدارس بالمظاهر فقط أما التعليم فرحمه الله رحمة واسعة فقد انتقل إلى رحمته منذ عدة سنوات ..
بت أشعر أن الآباء يتحدثون عن سوق للخضار حين يطالبون بسعر واحد أي " تسعيرة واحدة " أنا اقترح في ظل غياب وزارة التعليم وعدم أخذها موقفا حاسما بصدد هذه الظاهرة . أن ننشىء وزارة لتسعير أقساط المدارس فيكون هناك شروطا لابد من تحقيقها لزيادة الأقساط المدرسية كجودة المباني ورقي التعليم وزيادة رواتب المعلمين حتى يكون للزيادة فائدة .
أليس هذا ما يحصل في التجارة كلما زادت جودة السلعة زادت قيمتها ولأن التعليم أصبح ضربا من ضروب التجارة بل وأهم أفرعها فلم لا يطبق عليه قوانين التجارة .. على الأقل ندفع الزيادة مقابل الأفضل لا الأسوأ..
في الختام أقول لا عزاء لأولياء الأمور !!

بواسطة : سماح نبيل سندى - جده
 0  0  3211

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار