• ×

قائمة

Rss قاريء

معليش بالغلط

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الاستاذ جمعه الخياط - جدة

التسريب الإعلامي أو جملة " معليش بالغلط، اعتذر بالغلط، متأسف بالغلط " ؛ هو تسريب إعلامي مقصود وليس بالغلط ، بل القصد منه بث وإذاعة ونشر البلبلة والفتنة بين العرب والمسلمين في مختلف وسائل التواصل الإعلامي والاجتماعي.

ويسعون للبلبلة والفتنة من خلال بث هذه المعلومة تلفزيونيا أو يوتيوبيا أو في السناب شات أو إذاعتها في الاذاعة او نشرها في في أحد الصحف الورقية أو احد وساءل التواصل الاجتماعي المختلفة أهمها الواتس أب الأكثر انتشارا بهدوء .

والهدف من التسريب أو جملة " معليش الغلط ، اعتذر بالغلط، متأسف بالغلط " هو ايصال المعلومة لتنتشر بين الملأ كمعلومة صحيحة بطريقة غير مباشرة ، وهو أسلوب لجس نبض الناس حول قبول هذه المعلومة من عدمه ، ويستخدم الغرب طريقة التسريب دون أي إشارة بينما يستخدم الشيعة الروافض ألد اعداء الاسلام والمسلمين جملة " معليش بالغلط، اعتذر بالغلط، متأسف بالغلط؛ "وخاصة عندما يرسلون صورة أحد أأمتهم المشركين بالله (كالخميني او الخامنئي أو السستاني وغيرهم من المشركين بالله بسبب ادعائهم بعلم الغيب وهي صفة آلاهية فقط استثناها الله سبحانه وتعالى لذاته وحجبها عن كل مخلوقاته كالبشر والجن والانس ) أو يأتون بحديث للحسين او على بن أبي طالب رضي الله عنهما ؛ وبه من الصفات المعرفية بالغيب وهو اشراك واضح بالله ، مثل المقولة المكذوبة والمنسوبة للحسين رضي الله عنه (وهو لا يعرف عنها شئ لانه ينتظر الحساب مثله مثل غيره وباقة له بتلك الأقوال والأحاديث ﻹنها صفات الرسل الذين يأخذون توجيهاتهم من الله عبر الملائكة.)
يقول فيها "دعاء تيسير الأمور ..قال اﻹمام الحسين عليه السلام من قرأ هذا الدعاء وأعطاه لغيره ليدعو به زال همه وتقضي حاجته بإءن الله تعالى: (اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد ويامنجز الوعيد ويامن هو كل يوم في أمر جديد خارجين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق بك أدفع عن نفسي ما لا أطيق ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم) ..
من قرأ هذا الدعاء وأعطاه لغيره ليدعو به زال همه وتقضي حاجته بإءن الله تعالى ."

تلك من المقالات المكذوبة الموضوعة والمنسوبة للحسين بن على رضي الله عنه ..وبالتأكيد نحن على قناعة انه لو كان الحسين موجود في عصرنا لما ادعى على الغيب ولدعى بأدعية الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ولم ينفرد بادعية من عنده كما ينسب له الروافض بدلا من الالتحام مع ادعية سيد الخلق أجمعين محمد عليه الصلاة والسلام ..

لذا نصيحتي ..
إذا رأيتم تسريب إعلامي عن العرب او الغرب تعرفون أنها " الصهيونية" تفعل ذلك عن قصد منه إثارة فتنه محددة بيننا نحن العرب والمسلمين وأن رأيتم صورة او حديث مكذوب وخلفه كلمة "متأسف بالغلط ..او أسف بالغلط" فلتعرفوا أن الروافض المشركين يريدوا نشر كلام أأمتهم ليصدقوه الناس بطريقة غير مباشرة ..
فأوقفوا تلك التسريبات او الصور او المقولات مكانها ولا تنقلوها لأي وسيلة إعلامية وتجنبوا هؤلاء البشر المشركين الفاسدين ..
اللهم اني بلغت اللهم فاشهد ..


كتب الخبير في التحليل الاجتماعي والصحي والسياسي: جمعه الخياط

بواسطة : الأستاذ جمعه الخياط - جدة
 0  0  3368

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار