• ×

قائمة

Rss قاريء

الكلمة والأثر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لسان البشر عضلة تخلو من المفاصل والعظم إلا أنه تارة ينطق بكلمة تزهر في الفؤاد كالثمرة وتارة تسلبه قواه كالثغرة
ها أنا أكاد أن أجزم أن المرء نتيجة لصنع لسانه لكن اتسائل كيف هو الحال لهؤلاء الفرق الأخرى ولاسيما فئة المراهقين الذين مشاعرهم هشة وقراراتهم غير متزنة بين نعم ولا

لماذا تقحمونهم بسلبيات تجاربكم ومايقتصر على مستوى أقاويل السابقون؟
متى سنتقن لغة الحوار ، ونخاطبهم بمدى إدراكهم وأن هؤلاء لاينتمون لذلك الزمان ؟
الهذا السؤال إجابة تفسر مانحن نتعرض له من ترهيب وتنمر باستمرار !


لاأعتقد أنهم بحاجة لكلمات تربك وتشتت ثباتهم أيها الأخ الكريم إن كانت كلماتك تفتقر للإثارة والإيجابية والحثّ إياك أن تساهم في إرشاد عابر سبيل

لانريد نماذج متشبعة بمشاعر الخوف وعدم القدرة على الاتيان بخطوة سامية .


أحدهم أثارت غضبي أخبرتني بتعليق زميلة لها في الدراسة بأنك إن لم تتقني هذا الأمر لن تصلي لتلك البقعة التالية

ياليتني استطيع أن ألتقي بتلك الأرواح التي تثرثر بكلمات تنقط سموم قاضية

حتى أقوم بملئها بغراء لأكف المجتمع من هذا البلاء .

.
image

بواسطة : مريم عبدالله المسلّم
 0  0  159

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : سميرة عبدالله أبوالشامات

نجتمع في رمضان على العمل الصّالح المبارك بتفطير...


بواسطة : سيلين عجينة

في ظل الارتفاع المتزايد لاستخدام...


القوالب التكميلية للمقالات