• ×

قائمة

Rss قاريء

إدارة مرور الرياض: هكذا تورد الإبل في عهد سلمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هو العدل أساس الحكم، وفي بلد المحبة والسلام، على ارض التحدي والصمود، ومن واقع النصر والانتصار بتوفيق الله تعالى دائما، وفي عهد سلمان الحزم وولي عهده المجدد المعزز المظفر، فان كل صاحب ذي حق يأخذ حقه، والعدل كالتقوى لا يفرق بين ابيض ولا اسود، ولا بين مواطن وغير مواطن، فكل هنا له احترامه وله قيمته المحفوظة بذمة الله ومن ثم عهد سلمان ومحمد بن سلمان يحفظهما الله.

إدارة المرور ومن واقع خدماتها اليومية وعلى مدار الساعة، لا تميز بين السعودي وغير السعودي، فالكل سواسية امام أنظمة المرور وتعليماتها، والكل لا بد من خدمتهم ورعايتهم وتحقيق امانيهم وطموحاتهم بالوصول الامن والسير الامن والتنقل الامن، بل على العكس فان حجم الاهتمام بغير السعودي يكون اعلى لان الفروقات المادية والامكانيات تكون لهم اقل من المواطن، وبالتالي فان الاهتمام بشؤونهم يساهم في المزيد من تحقيق التميز المروري والنجاح في الخطط المرورية.

مؤخرا اطلعت على حادثة تؤكد على كل ما ذكرته أعلاه، وتؤكد ان المملكة في عهد سلمان وولي العهد محمد بن سلمان، هي مملكة العدل والمساواة وتحقيق السلام والأمان للجميع، وإدارة المرور خير من يترجم هذه التوجهات والتوجيهات من ولاة الامر، وفي حادثة مروري حيث قام مواطن سعودي بسيارته بصدم سيارة مقيم من جنسية اسيوية، ثم تابع مسيره بدون ان يتوقف ، ولعل عدم توقفه خوفا او. لظرف طاريء ، ولعله ظنا منه انه لن يتابعه احد لا حق ولا مسؤولية عليه، ولكن هيهات ثم هيهات في عهد سلمان، فإدارة المرور قامت بالواجب على أكمل وجه، وأدت الأمانة بكل حرص وعدالة.

وبعد ان تقدم الاسيوي المقيم بالشكوى، وبعد متابعة من المرور ومعرفة هويته واسمه، ومن ثم ايقاف خدماته، مما اضطر بالمواطن السعودي الى دفع تكلفة التصليح للسائق الاسيوي، ورغم ان المبلغ بسيط الا ان ادارة المرور بالرياض ممثلة بسعادة مديرها اللواء سلطان وبتوجيهات مدير عام المرور، ان الكل امام النظام سواء، ومتابعة من مدير مرور الشمال العميد سعود تم متابعة القضية بكل حيادية ومهنية، واعادت الحق لصاحبه.

هذا هو ديدن القيادة منذ تأسيس هذه الدولة، دولة العدل والحق والمحبة، وان كان تصرف الأخ المواطن يعتبر تصرفا فرديا وليس ظاهرة مجتمعية ولله الحمد، الا ان الرسالة واضحة للجميع، ان المستقبل السعودي الذي نحن ذاهبون اليه بكل جد واجتهاد لتحقيق رؤية الوطن 2030، لا مجال فيه لاي تراجع عن المبادئ، ولا مجال فيه لا تهاون في مخالفة النظام والتشريع، وان هذا الوطن بكل مكوناته من تراب ومواطن ومقيم وزائر، كلهم لا بد وان يصلوا الى بر الأمان في كل رحلة تشرع فيها الاشرعة.

شكرا إدارة المرور قيادة ومنسوبي، شكرا بحجم السماء، فأنتم القدوة دائما ولكم كل التقدير وعظيم الامتنان دائما على ما تبذلونه من جهود جبارة نعيشها ونلمسها كل يوم وفي كل حين.

بواسطة : الدكتور طلال بن سليمان الحربي
 0  0  69

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : خالد حشوان

نقطة التحول في الحياة هي النقطة التي يضعها...


بواسطة : الاستاذ / خالد عمر حشوان

الاستاذ / خالد عمر حشوان في هذا اليوم سوف...


أعلن معنا

القوالب التكميلية للمقالات