• ×

قائمة

Rss قاريء

‏آمنة ياوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نوره بندر العجران

image

( رب أ9جعل هذا البلد آمنا )
دعوة إبراهيم الخليل عليه السلام بين سطورها نجد نعمة غفل عنها
الكثير وهي نعمة الأمن حقا تستحق الشكر ،
بلا أمن لانستطيع العيش ولا النوم ،
بلا أمن لايوجد استقرار نجزم انه بلا أمن لا نستطيع الإستئمان
على أرواحنا ولا على اهلنا ، لو إختفى الأمن لساد الخوف
ودب في قلوبنا .
نحن في نعمة تشحذها كفوف بعض الشعوب الذين بسبب
فقدانها ترامت أطرافهم وتشتتوا بشتى البقاع ،
وفي أنفسهم عزاء لفقدانهم أكبر نعمة وهي نعمة الأمن والأمان
لنضع ايدينا بأيدي بعض "وطن لانحميه لانستحق العيش فيه"
لنكن سلاحا رادعا لكل من سولت له نفسه أن يعبث بأمن وطننا ويحرض على
الفتنه أو الخروج على ولاة امرنا ، للمغررين وأصحاب الفكر الضال
للمفسدين واصحاب التحريض سلاحكم التخريب وراء معتقداتكم
مهما كثر عددكم ولكن ،
وطني لديه رجال أمن وولاة أمر فجميعنا رجالا ونساء ،
صغارا وكبار سندا لوطننا ويد ثالثه لجنودنا البواسل ،
"نساء"لكن لو دعانا الوطن لخلعنا رداء "الخجل"
ولبسنا رداء الدفاع عنه بكل شجاعه ،
" فتيات" ولكن عند نداء الوطن ننزع الحلي
ونتسلح بسلاح القوة.
الا تستحق هذه النعمة الشكر ؟!
لنتذكر قبل الإجابة:
بزوال نعمة الأمن بكت أم ، تيتموا أطفال ، ترملت عروس
قصفت شعوب وجاعت أمه،
كما أدمت نعمتك على وطني اللهم لاتجعلنا نفقدها ...

بواسطة : نورا بندر العجران
 0  0  1499

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار