• ×

قائمة

Rss قاريء

العمالة وبناتنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سمر ركن ـ جده

image

يواجه مجتمعنا العديد من المشكلات التي تقع فيها بناتنا الصغيرات جراء إهمال أم أو أسرة أو غياب رقابة أسرية مما ينتج عنها أخطار وصدمات نفسية تؤثر على شخصياتهن وتوافقهن النفسي والاجتماعي وصحتهن النفسية . وهناك مشكلات خطيرة يتسبب فيها بعض الشخصيات من العمالة الوافدة ممن يأتون من بيئات مختلفة وظروف نفسية وإقتصادية وإجتماعية وأسرية غير مستقرة .. ومنهم من يعاني من اختلالاً نفسياً أو خلقياً وأخلاقياً ومنهم الحاقد والحاسد ومنهم المحروم من احتياجاته الطبيعية بسبب الغربة ومنهم فاقد القيم والأخلاق حيث ضعف الوازع الديني وعدم محاسبة النفس مما يأخذ يأيديهم لمسرح الجريمة في ظل حسن النية وإعطاء الثقة وغياب الرقابة والمتابعة من الأسرة ومن الأم على وجه الخصوص فتتعثر الصغيرات في براثن المجرمين وتهديداتهن وتتهاوى في وحل اغتصاب طفولتهن في ظل تجاهل أمهاتهن وعدم مواجهة الموقف رغم شدته وخطورته فتترك الحالة حائرة تعاني آثاراً نفسية ومشاكل ليس لها نهاية سببها عدم الحفاظ على الأمانة و ضعف الدور الرقابي في الأسرة .

بالأمس طرح برنامج " بدون شك " قضية الطفلة " روان " التي بلغت عامها الثاني عشر وكانت ضحية مجرم غير سوي اعتدى عليها وهددها وأسرتها وكانت النتيجة (طفل) تجرد أبوه من أبوته ونكره فبات الطفل في المستشفى عاماً ونصف بين أثداء الممرضات فكن له أمهات راعيات .. ثم بعد ذلك قررت الأسرة أن تستقبل الطفل بعد الضغط من الشئون الاجتماعية وعاش الطفل مع الأسرة فتقبلته الأم بعد أن كانت رافضة له .. وها هي الآن تطلب (الأبوة) لإبنها غير أن الأب الوافد رحل الى بلاده وأنكر الطفل .
وبجهود مكثفة من الجهات المختصة تمت الموافقة على أن ينضم الطفل لأمه وها هي تطلب الآن الهوية لإبنها الذي يبلغ اليوم عامه الرابع .

مثل هذه المشكلات تقع لأسباب عديدة وقد لا يظهر على السطح إلا قلة منها يناشد فيها أصحابها الحق لأبنائهم ..
ومن هنا فاني أنادى بإطلاق حملة إعلامية وطنية تتضمن توعية المجتمع بجميع أفراده بمخاطر واضرار بعض الشخصيات من العمالة الوافدة وأهمية الحذر منهم والحرص وإيجاد الوعي الكامل لكيفية حماية الأطفال من الإعتداءات والتحرشات الجنسية الذى قد يتعرضون لها فتترك ندبات وآثار لا تدمى .. كما أوصي الأسر " أمهات وآباء " بالتالي :
ـ عدم الثقة في السائق من حيث خروج الأبناء معه بمفردهم مهما كانت الأسباب فكثير من الأمهات يرافقن بناتهن يومياً من وإلى المدارس حتى المرحلة الجامعية إدراكا منهن لمسئوليتهن تجاه بناتهن وكثير منهن نائمات خلال هذه الفترة .. فالوعي الوعي والأمانة الأمانة.
ـ عدم ذهاب الأبناء والبنات للبقالات بمفردهم خاصة البقالات الصغيرة التي تحتويها طرقات منعزلة ففيها يكون "مسرح الجريمة " وغياب العين .
ـ التأكيد على البنات بعدم الإحتكاك مع حراس المدارس والجلوس بجوارهم أو في أحضانهم ولو بحسن نية فتلك صور تحدث في بعض الحالات ينبغي الحذر منها .
ـ الحرص على إلباس البنات الملابس المحتشمة حتى وإن كن صغيرات فعين المجرم تراهن كبيرات .
ـ عدم ترك الأبناء في أماكن مشبوهة تعرضهم للأذى واستغلال البراءة .
ـ عدم تكتم الأم على أي ضرر يصيب إبنتها مهما كانت خطورته وإخبار الأب فالصراحة مهمة أما التكتيم على الأمر فهو عامل يساعد على تطور المشكلة .
ـ الحرص على التحصين المستمر للأبناء صباحاً ومساءً .
ـ إقتناص الأوقات المناسبة للحوار مع الأبناء والتعرف على ما يواجههم من مواقف خلال اليوم فالحوار الحوار مع الأبناء .
ـ ملاحظة الحالة الصحية والنفسية للإبنة .. وفي حال صمتها وانطوائها وحزنها وذبول حيويتها وتدهور صحتها العامة فخلف كل ذلك قصة فالوعي الوعي .
ـ العاطفة .. مهمة جداً لإحتواء الأبناء فهناك لمسة الحب وضمة الحب ونظرة الحب حيث الوظيفة العاطفية أحد أهم وظائف الأسرة التي فقدت للأسف في بعض البيوت .
ـ تدريب الأبناء على كيفية حماية أنفسهم عند تعرضهم لأي أذى بأن يصرخوا ولا يصمتوا والتوعية بالمناطق المحظور أحد أن يلمسها حماية للنفس .. ولعل الدورات في هذا المجال للأمهات و الأطفال مجدية وتحقق التوعية ومنها ما تقيمها الأستاذة " هند خليفة " مؤلفة كتاب " لاتلمسني " للحماية من التحرش الجنسي .
حمى الله بناتنا وأبناءنا من الاذى وأعان الأباء والأمهات على الحرص والوعي وتحمل المسئولية لتقديم جيل متوافق نفسياً واجتماعياً جيل يتمتع بالصحة النفسية ليسعد وينعم ويكون لوطنه ساعداً .


بواسطة : سمر ركن ـ جدة
 16  0  1426

التعليقات ( 16 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    3 يناير 2016 12:27 صباحًا أمة المجيب الشامي :
    موضوع مهم شكراً لنبراس لطرحها الموضوعي و المنوع لكل ما يهم المجتمع بارك الله فيكم*
  • #2
    3 يناير 2016 12:36 صباحًا منيرة المسعود :
    بورك قلمك مقال جميل ونصائح قيمة أسال الله ان ينفع بها لعل بعض الامهات يفقن من سبات الضياع ويحفظن الأمانة
  • #3
    3 يناير 2016 01:01 صباحًا نهى ركن :
    *جزاكي الله خير موضوع في غاية الاهمية*
  • #4
    3 يناير 2016 01:02 صباحًا نهى ركن :
    جزاكي الله خير موضوع في غاية الاهمية*
  • #5
    3 يناير 2016 05:20 صباحًا ابو تركي :
    تشخيص مشكلة ثم اقتراح حملة ثم برنامج علاجي وتوصيات واضحة قابلة للتنفيذ*

    جميل جدا هذا المقال*
    سلمت يداك استاذة سمر على هذا المقال*
    يدل على تفاعل مع قضايا المجمتمع ومعالجتها
  • #6
    3 يناير 2016 05:20 صباحًا ابو تركي :
    تشخيص مشكلة ثم اقتراح حملة ثم برنامج علاجي وتوصيات واضحة قابلة للتنفيذ*

    جميل جدا هذا المقال*
    سلمت يداك استاذة سمر على هذا المقال*
    يدل على تفاعل مع قضايا المجمتمع ومعالجتها
  • #7
    4 يناير 2016 07:01 مساءً امل العريش :
    موضوع جداً مهم تشكر استاذة سمر على طرحه وفعلاً عليناأن ننادي بحملة إعلامية وطنية لتوعية المجتمع الله يحفظ أبناءنا من كل مكروه *
  • #8
    4 يناير 2016 07:07 مساءً امل العريش :
    موضوع مهم تشكر أستاذة سمر على طرحه وفعلاً علينا أن ننادي بإطلاق حملة إعلامية وطنية لتوعية المجتمع الله يحفظ أبناءنا من كل مكروه*
  • #9
    7 يناير 2016 11:10 مساءً رسمية سمكري :
    بارك الله فيك أ.سمر هذا الموضوع يجب ان لا نتغافل عنه ويجب التوعية مراراً وتكراراً للتذكير لاننا نسمعه ويذهب في طي النسيان ولانتذكره الا عند وقوع الطامة . ونحن في مراكز الاحياء مسؤوليتنا كمديرات مراكز التوعية ودق جرس التنبيه ليستيقظ النائمون . في كل عام ينزل في خطتنا ويتم تنفيذه مرتين او ثلاث حسب الحاجة وفق الله الجميع فيما يحبه ويرضاه
  • #10
    15 يناير 2016 03:33 مساءً سارة جادو :
    جزاك الله خيرا.. موضوع يستحق النشر فعلا و يجب علي الكل الاهتمام
  • #11
    15 يناير 2016 03:40 مساءً أمة المجيب الشامي :
    موضوع مهم شكراً لنبراس لطرحها الموضوعي و المنوع لكل ما يهم المجتمع بارك الله فيكم*
  • #12
    15 يناير 2016 05:15 مساءً اميمة الزبيدي :
    موضوع في غاية الأهمية
    ويخص فلذات أكبادنا ومن هم عماد الوطن في المستقبل توجيهات ونصائح لو عمل بها أولياء الأمور لتجنبنا الكثير من المشاكل . نفع الله بك أ.سمر وبعلمك*
  • #13
    16 يناير 2016 06:17 مساءً وسن الأهدل :
    شكررراً لصحيفة نبراس تناولت موضوع اجتماعي قيم جداً ومفيد ،،، وسلمت يداكِ أستاذه سمر على النصائح الجوهريه ..
  • #14
    28 يناير 2016 09:04 صباحًا اعتدال بسيوتي :
    الرفق ماكان في شي الا زانه ومانزع من شي الا شأنه
  • #15
    28 يناير 2016 09:04 صباحًا اعتدال بسيوتي :
    الرفق ماكان في شي الا زانه ومانزع من شي الا شأنه
  • #16
    28 يناير 2016 09:04 صباحًا اعتدال بسيوتي :
    الرفق ماكان في شي الا زانه ومانزع من شي الا شأنه

آخر الأخبار