• ×

قائمة

Rss قاريء

رحلتم عنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

وائل بخش . مكة المكرمة :

دائماً عندما أحبهم يتركوني ويرحلون
فهذا هو القدر
رحلوا عني أصدقاء فأمسكت دمعتي
ذهبوا أحباب وتمسكت بقلبي
غابوا عني كثيرين فصمدت وقلت هذا هو النصيب
لكن عندما رحلت ياحسين أبكيت أضلعي
وغابت عني الإبتسامة ومن ثم رحلوا رفاق دربي بكت القلوب على فراقهم .
وكسرت وتألمت عندما رحلت أنت ياخالي عبدالله الصاعدي كيف لا أكسر وقد تيتمت مرتين. ....
ولكن نسيت أن الله تعالى إسطفاهم من بين هؤلاء البشر
لكي يأخذهم بعيداً عنا ماذا أصابني. ...
بت العصر ابكي على قبره حتى بات رمل القبر يبكيني
إفتحوا ضماد وجههي لأرى النور الوهاج يتسلل
دثروني معهم وأدفنوني بين حناياهم فذلك القبر قد أبكاني .
فيه الخل والخليل الذين يبقون في الرأس مكانهم
قلي بربك يامن سكنت القبر ألم يحنُ قلبك لرؤية الأهل والاخواني .
هيهات أن تستبق الوعد يامن تسكن الأرض والبستاني
سوف يأتيك زمن لا ترى مدمع الأبناء .

يارب انهم رحلوا عندك ابي وخالي فكن لهم أحن من لبن الأم لي إبنها .

فقط هم رحلوا عنا ولكنهم في القلب هم موجودون ..




بواسطة : وائل بخش . مكة المكرمة :
 0  0  217

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار