• ×

قائمة

Rss قاريء

تألمت فتعلمت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وائل بخش . مكة المكرمة

لأعلم كيف ابتدأ الحوار بين آه وألم ..
مجتمعنا الحبيب أصبح يتفنن البعض في التجريح
أصبح القانون الساري في مجتمعنا البقاء للأقوى ولا يعلمون أن بعض البقاءات تجرح الفؤاد من أقصاه ....
تعلمت أن الذي يريد لك الخير لن يتركك أبداً
تألمت من بعض الذين قالوا يوماً ما نحنُ رفقتك أصدقائك إلى آخر يوماً من أعمارنا
وهاهم اليوم لايلقوا لنا تحية الإسلام عن أي أصدقاء أتحدث. ....
كانو عوناً وأصبحوا اليوم في بغضهم وخياناتهم يعمهون.
إلا من رحم الله منهم .

تعلمت من هذهِ الدنيا أن لاشيء يبقى على ماهو عليه
كانوا في السابق لايفترقون حتى في مشكلاتهم يتراكضون وفي أفراحهم يتراقصون واليوم هم بين عداوة وكره يتسابقون تألمت حتى بات الألم يشكو لي الحال
أين من كانوا يضمدو لك جراحك ياهذا ..
تعلمت أن لاشيء يبقى على ماهو عليه فكلنا نكبر وعقولنا تصغر للأسف هذهِ هي الحياة في مجتمعنا ..
تألمت ثم تعلمت أن الحياة تتطلب منا الصبر الكثير
فكل ما أريده أن أبقى ذكرى جميلة في قلوب من أمدوا لي يد العون سوف ينتهي الألم والتعب والحقد......إلخ

فقط عندما تتصفى القلوب والأبدان ..
أحبتي مجتمعنا أبناءنا كونوا رحماء بينكم .....



بواسطة : وائل بخش - مكة المكرمة
 0  0  258

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار