• ×

قائمة

Rss قاريء

تساقط الأمطار وتساقط الأرواح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أمل الحرازى - مكة المكرمة :

image

هواء وأمطار وأجواء رائعة ... تلك هبة من الرحمن ... اللهم إجعلها سقيا خيرا وبركه ..

جمعت أطفالي ... ألبستهم ثياب جميله وهاتفت زوجي لنخرج ونستمتع بتلك المناظر الرائعه والهواء العليل .

وتحت الأمطار كان أطفالي يلعبون بمرح ويبسطون أيديهم الصغيره لتتساقط عليهم حبات البرد ... وقفت مع زوجي وقد رفعت المظله وتمشينا ونحن نسال الله أن يديم علينا هذه النعمه .

ذاك هو السيناريو الطبيعي الذي من المفروض أن يحدث
لكن .. الواقع أشبه بأفلام الرعب
في المدينه الساحره عروس البحر / جده
كلما هطلت الأمطار ... ذب الرعب في قلوبهم
أم تخشى على ولدها الذي لم يعد للمنزل
و أب يمسك بقوة بطفله الذي خرج معه يخشى عليه من أي كارثة فد تحل به

وزوجه بكت وإنهارت وهي تتصل على زوجها الذي لابجيب ولاتدري أمن الأحياء أم أصبح تحت الركام
أو سقط في حفرة أو صعقته الكهرباء

منظر أصبح شبه مألوف لسكان عروس البحر

تتساقط الأمطار فتتساقط الضحايا ... وكل يشخص يحتضن عائلته خوفا عليها من ماذا ياترى !!

زلزال ... أو بركان .. أو انفجارات

أخجل والله وأنا أقول : أخشى من الأمطار

لك الله ياجدة .



بواسطة : أمل الحرازى - مكة المكرمة :
 0  0  471

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار