• ×

قائمة

Rss قاريء

الغيرة رغم حلاوتها جنون .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الكاتب / جمعه الخياط . جدة :
image

الغيرة هي غريزة طبيعية فينا،
قصة جميلة قابعة في داخلنا ؛
تظهر الى العيان عندما نكتشف تعدى احد المتطفلين على املاكنا العاطفية الخاصة وهي الحبيب.

فمعظم حالات الغيرة في الحكايات والقصص العاطفية المسرودة يكون مصدرها الشك ، وإن زادت عن حدها سرعان ما تتحول الى كابوس يؤرق حياتنا ، ويمكن أن يدمرها؛ لأنه يحولها لشكك يستغلها الشيطان ليؤججه فينا ، فتبدأ مراقبة تحركات الحبيب ، واتصالاته بالاخرين ، وخاصة الجنس الآخر ،
وأيضا تصبح كل كلمه نسمعها من الحبيب للاخريات ؛
أو بالعكس للحبيب بمثابة قنبلة ، ممكن أن تفجر عواطفنا في أي لحظة.

وبينما يتأذي الرجل من الغيرة ويصمت ؛ تسعد المرأة بغيرة الرجل الذي تحبه وأكمل المشوار معه لتقرير زيادة يفتقر أكثر منها.
وقد تكون تلك التصرّفات والأفكار والأحاسيس الزائدة عن حدها والتي تظهر عندما نشعر أنّ هنالك شخص منافس يهدّد علاقتنا القوية المترابطة مع الأقرب للنفس وهو الحبيب قد تكون غيرة في غير محلها . أي تحدث فجأة من غير قصد، وعندما نشعر ان غيرنا يهتم اكثر بمن نحب او يعطيه اهتمام اكبر ، نغير عليه .

والغيرة شعور جميل عندي لكنه قد يكون سلبي غير مرغوب فيه أحيانا عندما يكون لا مبرر له عندما تكون الحياة طبيعية بيننا.

ونصيحتي يجب أن يعمل الإنسان ما يستطيعة ليتجنب إثارة الحبيب بكثرة الحديث عن أخريات أمامهم ليوقف مشاعر الحبيبة السلبية تجاه الآخريات. فالغيرة كما هي تنعش حياتنا ونحتاج احيانا لها ؛ أن لم نحتويها قد تدمر علاقتنا وقد تقتلها وتنهيها.

وفي الأمثال " قليل من الغيرة بنّاء وكثير منها هدّام" و"المحبة قوية كالموت ، والغيرة قاسية كالقبر".
والغيرة كما قلن كما قد تشعلل الحب قد تشلّه وتسقط بالضربة القاضية .ّ إنها كالخمرة تشوّش العقل، ولا تسمح له بالتفكيرالعقلاني.

ختاما تعايشوا مع الغيرة وهي جميلة لنا كرجال لكن بعقلانية كي لا تخسروا احبائكم في لحظة طيش.



بواسطة : الكاتب / جمعه الخياط . جدة :
 0  0  208

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار