• ×

قائمة

Rss قاريء

رعاية سلمان لضيوف الرحمن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الكاتب . ضيف الله الحربى

كعادة القيادة منذ عهد المؤسس وحتى الآن . سلمان الحزم يقضي بقية رمضان جوار البيت الحرام . بعد أيام قضاها خادم الحرمين في رحاب طيبة الطيبة كرّم خلالها الفائزين بجائزة نايف للسنة النبوية . جوار مسجد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .

إنها لمفخرة للوطن والمواطن بهذه القيادة الرشيدة . التي حملت على عاتقها هموم الوطن ومواطنيه والأمة الأسلامية وما تُعانيه .

إنه الإخلاص والوفاء . والحكمة في تحمل المسؤلية الجسيمة على أكمل وجه يُرضي الله أولاً ثم خدمة للزوار والمعتمرين من كافة أنحاء المعمورة . في رسالة واضحة المحتوى للقريب والغريب للصديق والعدو . أن أبناء وقيادة هذا الوطن الكريم لا يألون جهداً ولا يدخرون مالاً في سبيل التسهيل والتيسير على المسلمين من قاصدي المدينتين المقدستين والعمل على راحتهم والوقوف المباشر على الخدمات المقدمة لهم حتى يتسنى لهم تحقيق الهدف الذي جاءوا من أجله الى هذه البلاد وتأدية مناسك العمرة والزيارة في أجواء طمأنينة وسلام .

إستكمالاً لنهج قيادة هذه البلاد في خدمة ضيوف بيت الله الحرام ومسجد الرسول الكريم . منذ توحيد هذه البلاد من الشتات على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز والذي ورّث لأبنائه البررة سعود ثم فيصل وخالد وفهد وعبدالله ومن بعدهم قائد الحزم سلمان وصية الحرص على خدمة ضيوف الرحمن من كافة أنحاء المعمورة .

ولعل ما نُشاهد ويشاهده العالم أجمع من هذا الحرص من القيادة على راحة زوار الحرمين لهو خير شاهد على أن إستشعار المسؤلية تجاه الأمة ومقدساتها ركن من أركان حكومة المملكة العربية السعودية لا يمكن الحيد عنه . اللهم وفق بلادنا وقيادتنا وملك الحزم سلمان لكل خير وسدد خُطاه .



بواسطة : ضيف الله نافع الحربي
 0  0  232

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار