• ×

قائمة

Rss قاريء

سلالة من طين !!. بقلم جاد الشمري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العنصريه داء أصاب العقل البشري منذ القرن السابع عشر تحديدًا في أمريكا مابين سكان أمريكا الأصليين والهنود الحمر حيث وقعت أبشع أنواع الإباده،الغريب أن هذا الداء أستمر لحاضرنا هذا رغم التطور والإنفتاح والأختلاط ببقية الشعوب..حتى تعددت معاني العنصريه سواء في التمييز العرقي أو القبلي أو الديني أو الرياضي مما يعرض الكثير من الأشخاص للمضايقات..وقد تتعرقل حياة أحدهم بسبب التحجر وضيق دائرة فكر بعض الأشخاص،أمريكا أستطاعت قمع هذا الداء وأنتزاعه من جذوره حيث تم ترشيح الرئيس الأسود من أصل أفريقي - باراك أوباما - لرئاسة الولايات المتحده لذا لم يحد لونه من تعدد أنجازاته، أيضا في الوسط الرياضي ليس ببعيد عن تلك الحروب والمناوشات الحاصله،مخجل الموضوع حين أتحدث عن نزاعات وشجارات حصلت بسبب كُره !!والأدهى أن تفرق هذه الكره مابين أخوه ؟ليست بأعمق من كونها جماد فرقت بين أمم ..ومن ضمن العنصريه أيضا التعصب للذكور دون الإناث أستمر ليومنا هذا وأد البنات لكن بوجه آخر حيث يتم أضطهاد المرأه وسلبها أهم حقوقها تكريسًا لبيتها وعائلتها وكأنها خُلقت آله تُحمل مالا طاقة لها به..ونتجه الان لما هو أمّر ألا وهي العنصريه القبليه والتي أنتشرت بشكل مخيف جاهلين أننا ننتمي لذات السلالة من الطين ؟نتج عن هذا الفكر العقيم ماقد حدث من حروب وسفك دماء وجثث تطايرت من النساء والشيوخ وأطفال لا ذنب لهم..كونك تتعصب لدين أو عرق أو قبيله ...ألخ لايجعل منك شخصًا فخوراً بل جاهلاً في عصر التطور ، ف جميعنا أبناء لآدم بخلاف اللون واللغه والجنس لذا عزيزي الجاهل تأمل قول الرسول الكريم ( "إن ربكم واحد ، وإن أباكم واحد ، فلا فضل لعربي على أعجمي ولا أحمر على أسود إلا بالتقوى") حديث حسن .
ف رجائي في الختام أن ننهض بفكرنا وننفث غبار العنصريه لنسابق الدول المتقدمه حيث لامكان للتعصب هناك .

 0  0  3832

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار