• ×

قائمة

Rss قاريء

الوقار للكبار..نهج ديني وسلوك أخلاقي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

وفاء ابوهادي..جدة

image

قرن الله عبادته بطاعة الوالدين وجعل أمر طاعتهم أمرا حتميا يتعلق برضاه وبسعادة الوالد البار والعكس في عقوقهم ونكران جميلهم قال عز من قائل "وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهماأو كلاهما فلا تقل لهما إف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا"

صورة محزنة لأحد الوالدين الذين عتى عليهما الزمن وخط خطوطه في ملامح عطائهما يقبعون في دار للعجزة أو جمعية لكبار السن يحلقون في دائرة الذكريات لزمن احتواء لفلذات اكبادهم واليوم اصبحوا هم عليهم عالة
صورة محزنة أن نراها في مجتمعاتنا الإسلامية ألا يرى الإبن ابوية احيانا مدة طويلة وهو لاهي بمشاغل الحياة وقد يخطف الموت أحد والديه او كلاهما دون أن يتبرك برضاهما

جمعية كبار السن ....ضمت ممن انشاؤا اجيال واعطوا بلا حدود والآن ينتظرون ولو عطاء محدود تسعدهم كلمه..ترويهم من عطش الحرمان اعتراف بحقهم.

وانطلاقا من مبادراته الخيرية رجل الخير الشيخ أحمد العبيكان رئيس مجلس الإدارة وبحضور سعادة مدير مركز التنمية الإجتماعية ومدير الجمعيات ومشرف الجمعيات ومدير مركز دار المسنين واعضاء مجلس الإدارة
استضافت جمعية أصدقاء الشيخوخة بمنطقة مكة المكرمة كبار السن قي رحلة بحرية في مبادرة "حقا" لهم "
والتي انطلقت من منتزة بهادر واقيمت بعض الفقرات الترفيهية خلال الرحلة والتي ادخلت السعادة على قلوب كبار السن واستشعروا السعادة في تفاعلهم مع فقرات الرحلة المتنوعة .

وقد تقدموا بالشكر للشيخ احمد العبيكان صاحب المبادرات الإنسانية ولكل من ساهم في هذه المبادرة.

ومن جهته أعرب الشيخ العبيكان عن سعادته لما راى من تباشير الفرح تعلو وجوة كبار السن الذين من واجبنا جميعا أن نوليهم رعايتنا واهتمامنا ،فهذا حقهم علينا جميعا وأمر إلهي لابد أن نتقيد به على اكمل وجه لننال سعادة الدارين
ونوه على الأبناء مواصلة ابائهم فمثل ماتعامل والديك ستعامل من قبل ابنائك فالدنيا سلف ودين
وتقدم بالشكر لجميع من ساهم في هذه المبادرة الإنسانية .

بواسطة : كاتبة
 0  0  202

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار