• ×

قائمة

Rss قاريء

حفلات التخرج ومناسبة وقت إقامتها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

شقراء . نوف المرشدى

اعتادت المدارس على إقامة حفلات التخرج لمن ينتقلون من مرحلة إلى مرحلةٍ أخرى جديدة، وكان ذلك الأمر متعارفٌ به منذ قديم الأزل، حتى أصبح من الغريب والعجيب أن لا ترى مدرسة أو كلية أو جامعة تحتفل بتخريج دفعات من الطلاب والطالبات، وقد اتفقت جميع المراكز التعليمية باختلاف أماكنها على إقامة الحفل قُبيل أداء الاختبارات النهائية سواءً في المدارس أو الجامعات،

وبرأيي أن هذا الأمر جيد ومناسب إلى حدٍ كبير وسبب ذلك يعود لئلا ينصّب تفكير طلابنا وطالباتنا على كيفية الاستعداد والعمل على إظهار الحفل بشكل ممتاز وينصرف تركيزهم وتنصرف أذهانهم بعيداً عن أجواء الاختبارات حيث هي العتبات الأخيرة نحو مستقبل جديد فتنعكس عليهم سلباً تلك الحفلات أثناء ماكانوا يريدونها في صالحهم وتنعكس إيجاباً عليهم بإسعادهم.

شيء آخر أرى بسببه أن إقامة الحفل في هذه الفترة شيء جميل وهو أنه قد يكون هناك العديد من الطلاب والطالبات الذين قد يخفقون في سنتهم الأخيرة ولابد لهم من البقاء سنة إضافية في مرحلتهم تلك؛ فإقامة الحفل في هذا الوقت وقبل الاختبارات يكون مناسبٌ و مُفرحٍ للجميع الراسبين والمجتازين لأنهم في هذا الوقت لا يعلموا بما في مستقبلهم، بينما لو أقيم فيما بعد فترة الاختبارات وبعد إعلان النتائج سيكون مُحطِّم نفسياً ومؤذٍ ومؤثر بالسلب على نفسية غير الناجحين؛ لذلك من وجهة نظر شخصية أرى أن المدارس وُفقت في اختيار الوقت المناسب لإقامة حفلات التخرج، ولا أعتقد أن هناك وقت مناسب أفضل من هذا الوقت الذي تقام فيه اليوم.

بواسطة : كاتبة
 0  0  530

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار