• ×

قائمة

Rss قاريء

إلى جنود حدودنا مع التحية ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نوف المرشدي

لأن بلادنا معروفة بالشجاعة والبسالة والإغاثة والمسارعة لنجدة المستغيثين فأثناء ما تعمل لنصرة أشقائنا في اليمن لشطب آثار الأغبياء المستخدَمين لمصالح دولة إرهابية تهادرت تلك البهائم تركض لأراضي حدودنا ظناً منهم أن مملكتنا مشغولةً عن حماية أراضيها بمساعدة عدن وشقيقاتها!

ولكنهم نسوا أن المملكة تنتج أسوداً وشجعاناً بالساعة؛ فصُدموا بالواقع وخُذلوا بما شاهدوا، ثم سرعان مااتخذوا طريق العودة مطأطئين الرؤوس، ثم يبدو أنهم ضُحِكَ عليهم بقطع من النقود وحزمة من الكلام الذي لا يتجزأ من الخيال بأنهم سيكونون أبطالاً لهم مكانتهم وهيبتهم بعد أن يسيطروا على أراضي العرب ونسوا قصر مسافة الموت منهم والحساب والسؤال بعده عن إرهابهم وقبح أفعالهم والندم بعد ذلك يوم لا ينفع الندم فعادوا يوم أن العودة لم تكن في صالحهم! والحظ هنا دون أدنى شك ليس حليفهم! والويل لهم يوم أن عادوا!

فهنا يجب أن يعلموا أن الحياة والبقاء بقرب حدودنا ليس في صالحهم ولا يحمل لهم ذرة سعادة، والموت إن ماتوا ليس خيراً لهم؛ فهؤلاء مفسدون وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا!

وأنتم يا أبطال المملكة ويا رجالات بلادي ويا شجعان الوطن قفوا بصمود و اثبتوا ببسالة فأنتم تعلمون أنكم إن بقيتم فأنتم في عبادة (وعين باتت تحرس في سبيل الله) فلم تخونوا بلادكم ولا الآمنون في بيوتهم ولم تدمروا الديار وتخربوا ممتلكات المسلمين ولم تعتدوا على أراضي اليمن ولا السعودية ولا غيرها من الدول، وإن متم فأنتم إن شاء الله شهداء لم تموتوا بل أحياءٌ عند ربكم تُرزقون، فلا تحزنوا على ما أنتم فيه ولا تخشوا الموت إن قدمتم عليه؛ أفتخشون الموت وأنتم ذاهبون إلى الله وإلى روضات الله وإلى رضوان الله؟!

لذلك لكم منا ألف تحية بل كل تحية من الصغار والكبار ونحن معكم وقلوبنا معكم ودعواتنا لكم فلن ننساكم أبدا؛ فاثبتوا يا جنود الدين وإن تشرفتم بالشهادة في سبيل الله حماية لثغور بلدنا التي تستحق فنحن نغبطكم على ذلك و متلهفين لو أننا بمكانكم بل نحن النساء قبل الرجال لأن جنود بلادي ليسوا محددين ولا معدودين ولا محصورين، ولأن بلادي فيها المواطن جندي كرجل الأمن بل إنه رجل الأمن الأول، فلا تظنوا أن الحياة فقط هي خيرٌ لكم!

مرة أخرى أُزجي لكم التحية نيابة عني وعن كل فرد من أفراد وطني المملكة العربية السعودية؛ فبكم نفخر وبكم نفخر وبكم نفخر ونعتز مع أرقى تحية.

بواسطة : كاتبة
 0  0  510

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار