• ×

قائمة

Rss قاريء

شراء الموت ..بقلم الكاتب / عبد الله بن أحمد بيه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في وسط دوامة الحياة بين بهجتها وأساها ، بين الجميل والقبيح فيها ، تنبع تجارة الموت مع مختلف أنواعها وطرقها وأسعارها ، ومع كثرة المتداولين والباحثين عنها ، بل تجدهم مختلفين أيضا في أعمارهم فتجد الكبير والصغير ، بل وتجد الاختلاف في قدراتهم ومكانتهم الاجتماعية أيضاً ، فتجد الغني والفقير والطبيب والمعلم والمثقف والعامّي .. إلخ ، أتحدث عن العالم بأسره ومخصصاً المسلمين منهم ، أيُّ عقول هذه ؟!! ، حين تختار اختياراً إرادياً نهايتها ـ الموت ـ ، بل وتضحي بعصب الحياة لشرائها .

تجارة رابحة بهلاك بني آدم ، رابحة بقتل الكبير والصغير ، رابحة بنشر الأمراض وتدمير الأسر ، إنها تجارة التدخين وما أدراكم ما التدخين ؟! أمراض وأضرار ، إسراف وأخطار ، من إليها ناص فقد اشترى الخلاص ، وباء بخسران الدنيا والآخرة ، إنني أتحدث عن معصية أصبحت ظاهرة ، أتحدث عن ذنب أصبحنا نراه وكأننا نرى آدميا يشرب ماءً ، حتى أصبح ذلك المشهد لا يستوقفنا ولا يلفت نظرنا وللأسف !!

الكل مسؤول .. الدول والتجار والأب والأم والإعلام والمدارس إلخ .. ، فعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الناس إذا رأوا المنكر لا يغيرونه أوشك الله أن يعمهم بعقابه ) ، بربكم .. كيف لو أن الكل قام بدوره ؟! كيف لو أن الكل بحث عن صلاح الآخر ؟! والله لانخفض نسبة التدخين في مجتمعاتنا الإسلامية ، ولانتشر الوعي فيهم ، لكن الكل مقصر والكل سيسأل يوما ما .

أما يعلم ذلك المدخن أنها في المقام الأول معصية نهى الله عنها حيث قال { وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَة } ، فمضمون الْآية على قول العلماء " الْأمر بالإنفاق في سبيل اللَّه في سائر وجوه القربات والإخبار عن ترك فعل ذلك بأنه هلاك ودمار لمن لزمه واعتاده " ، ولا شك أن الإنفاق في التدخين محرم و أضراره بينة أكدها العلماء والأطباء والدراسات والشواهد .

كيف له أن يتحمل ذنب هذه المعصية العظيمة ، التي غالباً ما تدخل في " المجاهرة بالمعصية " ، أما سمع قول الله في كتابه : { لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ } ، هذا القول فما بالكم بالفعل ، وما سمع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( كلّ أمّتي معافًى إلاّ المجاهرين ... ) وهذا كأنه بها يدعو غيره لها .

تأملوا معي حال من تجرأ على الله بالمعاصي وجاهر بها وأسرف فيها ، كيف الله تعالى أخزاهم في الدنيا قبل الآخرة ، انظروا إلى حال الأمم السابقة ومصيرهم تجدوا كل العبرة ، بل لو أردت أن تتعظ أيضا زر أقرب مركز أو مشفى لتنظر لحال من أضر به التدخين ، لتعلم مدى صحته وهلاكه قبل وفاته .

لن أتحدث كثيراً عن قيمة الأموال التي أسرفها هذا المدخن لأن الكل يعلم أنه قد ينفق في الشهر أكثر100 ريال ـ شهرياً ـ في معصية الله ، " فيشتري موته بماله " بل ويشتري أيضا خراب بيته وأبنائه ، جاعل خلف ظهره قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ ) .

علمياً أثبتت الدراسات " أن السجائر تحتوي علي 43 مادة كيميائية مسببة للسرطان و يعتبر التدخين السبب المباشر في 78% من سرطان الرئة ومعظم حالات تمدد الرئة والتهاب القصبات الهوائية المزمن ، كما يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية " ، ناهيكم عن أثر استخدام النساء الحوامل لهذه السجائر .
لن أختم مقالتي بنصيحة أخرى للمدخنين فما سبق أبلغ مما سيُخَط ، إلا أن أنقل لهم قول الشاعر :

نفس ابن آدم للأهواء تيــــــــــــار *** من لم يصنها كساه الخزي والعار

من يتبع النفس يأبا لشهوتهـــــــا *** أسمع وأبصر به والسيف بتـــــار

ويح الشباب بعقر الجهل ألمحهــم *** ضلو الطريق فلا ماء ولا نــــــــار

ويح الشباب رباط الغرب كتفهــــم *** ومجدنا خلفهم يهفوا وينهـــــــار

شر الدخان دعاهم فاستجابوا لــه *** موت بأفواههم للغرب سمســــار

أخي بليت فأنت الآن ممتحــــــــن *** فقوم النفس لا يفتنك غـــــــــدار

ليس الرجولة نيراناً تقبلهــــــــــــا *** إن الرجولة ميزان ومعيــــــــــار

ليس الرجولة تبغاً ينتشي قـــــذراً *** بل إنه الداء للأبدان قهـــــــــــار

لا تحسب التبغ للإنسان يكملــــــه *** فإنه الشر آثـــــــــــــــام واوزار

انظر لمن صنعوا الدخان قد كتبوا *** بأنه لابتسام العمر مهـــــــــــدار

قد زينوه بأنواع وأوسمـــــــــــة *** وكله لحياض الموت جــــــــــرار

إن كنت تنظر للدخان مفتخـــــــراً *** فإن دمعي على بلواك مــــدرارا

هذي ضحاياه أجساد مهمــــــدة *** قد آثروا الموت والرحمن يختـــار

رفقاً بنفسك واستدرك فجيعتهـا *** فالله يا ابن أبي للعبد غفــــــار

أعطاك جسماً صحيحاً منه موهبةً *** فلا تكن جاحداً فالله جبـــــــار

لا توهم النفس بالدخان تطربهـــا *** فإنها النفس للأهواء تيـــــــــار

 3  0  735

التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    7 مايو 2015 08:11 صباحًا سند :
    الله يصلح حالنا وحالهم عمت به البلوى بشكل كبير
  • #2
    7 مايو 2015 09:32 صباحًا ابو عمار :
    احسنت ووفقت*
    اننا *بحاجة الى ان ننكر على المجاهر بالتدخين حتى يصبح المدخن منبوذا ويصبح يستحي من معصيته
  • #3
    9 مايو 2015 04:19 مساءً منصر فهيد :
    حاجتنا للمحتسبين في الإنكار لمثل هذه التصرفات اكبر الآن اليوم الصغار صاروا يدخنون و حتى الأب ما عنده اي مشكلة يدخن امام ابنه

آخر الأخبار