• ×

قائمة

Rss قاريء

حذّر من الأخطاء الطبية فكان ضحيتها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
[
image

جدة . الاستاذة سمر ركن . نبراس

الي متى ستستمر ومن هو الضحية القادمة


كتب عن الأخطاء الطبية ولم يكن يعلم أن نهايته ستكون بسبب خطأ طبى . رحل زميلنا الاعلامى محمد الثبيتى ولا تزال الأخطاء الطبية مستمرة تعرض لنا ضحاياها ويستمر الرد على من تظلم أو اعترض بأن ذلك ( قضاء وقدر )

لاشك أننا أمة مسلمة تدرك قوة الإرادة الإلهية وتؤمن بها غير أن أى فرد منا لو ذاق مرارة الموقف فى فقد عزيز عليه جراء إهمال أو خطأ طبى لكان الأمر بالنسبة له غير .

ومن باب المسؤولية المهنية وميثاق العمل الطبى فإنه ينبغى أن يدرك كل يعمل فى مهنة الطب أنه مؤتمن على روح و أن المسؤولية عظيمة.

وحكمة يعلمها الله أن يكون أحد ضحايا الأخطاء الطبية من الوسط الاعلامى فقد نرى فيه جرس إنذار تحتمه المسؤولية الإعلامية لتنادى بتسليط الضوء على هذا الموضوع وتلك الأخطاء الفادحة التى تدفع ثمنها روح وييتم بعدها طفل وترمل بها زوجة .

اليوم يرحل الزميل الثبيتى تاركا رسالة اعلامية أن .. من المسءول !! وكيف سيكون التعامل مع مثل هذه الأخطاء التى تودى بأروح بشر .

هناك أخطاء تصيب الأطفال المواليد بسبب إبرة خاطئة أو خطأ يؤدى الى حدوث نقص فى كمية الأكسجين فيتسبب فى حدوث إعاقة مستديمة ينتج عنها تخلف عقلى او شلل فتسمى " إعاقة مستديمة " وهى فى الواقع ( ضحية خطأ طبى)

فإلى متى !! وهى من آلية لمتابعة الأخطاء الطبية ؟ هل نظرنا فى صلاحية الأدوات الطبية ؟
هل نظرنا فى ظروف الطبيب أو الممرض النفسية والاجتماعية وما قد يتسبب من شرود الذهنى وعدم تركيز فيقع الخطا وتحدث الكارثة ؟

أرى أن الأمر يحتاج ايضا الى الاهتمام بالظروف النفسية والاجتماعية لمن يمتهن هذه المهنة الهامة والتى تعتبر فيها أرواح البشر" أمانه ".
وبكل رضى يقضاء الله وقدره الا انه لابد للمسئول من وقفة ومتابعة ومحاسبة للمخطىء .

بواسطة : كاتبة
 0  0  303

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار