• ×

قائمة

Rss قاريء

"*الحجاب أنقذ حياتنا"*

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في عام 1955 في سوريا كان هناك عائلة مكونة من أب وأم وثلاث بنات .. قرروا الفرار من سوريا والتوجه إلى أمريكا ..
في البداية غادر الأب سوريا وذهب إلى كاليفورنيا وطلب من العائلة الانضمام إليه بعد ثلاثة أسابيع لتجهيز أماكن الإقامة،،
غادرت الأم وبناتها الثلاثة إلى كاليفورنيا حسب الموعد المقرر، وكانت رحلة الطيران ترانزيت Transit بحيث تتوقف الرحلة لفترة في مطار مدينة نيويورك بعد النزول من الطائرة بإنتظار قدوم الرحلة الآخرى المتوجهة لمطار كاليفورنيا ..
وعندما وصلوا إلى نيويورك، أخبرهن ضابط الجمارك أنتن بحاجة لخلع الحجاب من أجل صورة لبطاقة الإقامة الدائمة ( البطاقة الخضراء) حتى تتمكن البقاء بأمريكا ..
وخوفاً من عصبية الموظف قامت الأم وابنتاها الأكبر بإزالة الحجاب، لكن الابنة الصغرى "هالة عتيق" رفضت ذلك، وقالت "الحجاب جزء من عقيدتي الإسلامية ولا أريد أن أخلعه من أجل التصوير" ..!
أخبرها الموظف إذا لم تزله فسوف نعيدك إلى سوريا .. قالت هالة البالغة من العمر 13 عامًا ، إنني أفضل العودة إلى سوريا إذا سلبتم حريتي الدينية ..!

حاول ضباط الأمن وإدارة المطار ووالدتها وشقيقاتها إقناعها لمدة ساعتين ونصف تقريبا، ولكن دون جدوى ..!
أخيرًا ، استسلمت الإدارة وأخبرتها أنه يمكنك التقاط الصورة وهي مرتدية الحجاب..
ومابين المحاولات مع هاله لخلع حجابها وموافقة ادارة المطار، فقدت العائلة الرحلة من نيويورك إلى كاليفورنيا، وبعدها سافروا على الرحلة التالية ..

غضبت الأم على الإبنة الصغرى "هاله" بسبب التأخير وفقدان الرحلة، وألقت اللوم على إبنتها هاله طوال رحلتهم إلى كاليفورنيا ..!

وعندما وصلوا إلى كاليفورنيا وجدوا الأب وكان يبكي بكاء شديد عندما رآهم قائلاً، "أنتم أحياء ، أنتم على قيد الحياة" ..؟
وأخبرهن بأن الرحلة التي كان من المفترض أن يسافروا بها وعلى متنها 295 شخصًا قد تحطمت وجميع الركاب ماتوا في الحادثة ..
عندها نظرت الفتاة هاله ذات ال 13 عاما إلى عائلتها وقالت:
"الحجاب أنقذ حياتنا"
وبسبب هذه القصة إعتنق الاسلام العديد من الناس .. وتمسك العديد من النساء بلبس الحجاب ..

طارق مبروك السعيد
@حAlsaeedTariq

بواسطة : طارق مبروك السعيد
 0  0  70

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار