• ×

قائمة

Rss قاريء

لا تحكم على الكتاب من غلافه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا تحكم بما تسمعه عني ، بل أحكم بما تراه مني ..
لا تحكم على الكتاب من غلافه ... فهل أصبح الغلاف البرَّاق مجرد مصيدة لمقولة (الكتاب باين من عنوانه)!؟

كثيرٌ منا للأسف يعتقد أن قيمة الإنسان بشهاداته أو منصبه أو نسبه أو ماله أو شكله ... وغيرها من مسميات الشهرة ،، ولكن الحقيقة أن هذه المسميات ليست سوى غلاف خارجي للقيمة الحقيقية وهي قيمة (الإنسانية ) ،، وهذه المسميات تفنى وتزول برحيلك إلا إذا اعتليت بإنسانيتك ،،، فأصبح محتوى الكتاب ثمينا لا يفنى حتى برحيلك ...

رسالتي إليك ..
هل تعلم متى تعلو بإنسانيتك !؟
إذا أصبحت مرآة نفسك وحاكماً لها برضا الله،، ولا تنتظر الحكم الصادر عليها من مرآة الآخرين ،،، ولن تصبح نظرتهم ورضاهم عنك ، مقياس الارتفاع أو الانخفاض بالنسبة لك،،
واعلم أن الموت الحقيقي هو موت الإنسان الذي بداخلك ،، ورحيل الإنسانية تعني رحيل كل هذه المسميات معك ،،، (فكن أنت) ،، حتى تصل إلى حقيقة الوجود وجوهر الراحة الحقيقية .. برضا الله.

بواسطة : بقلم : د/ رانيه عليا
 0  0  1114

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار