• ×

قائمة

Rss قاريء

الفصل الدراسي الصيفي .. دعم و طموحات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


يمر العام تلو العام ومسيرة التعليم تنهض بأبناء الوطن ونرى “حصاد المتميزين والمتميزات ” من نجاحات وإبداعات ومشاريع تحتضنها وتتعهدها المدارس لتَخرج للمجتمع بأفكار أصيلة لتحصد جوائز تعليمية نفخر بها جميعاً .

وتحقيقاً لأسرع النتائج فقد أصبح الفصل الدراسي الصيفي غاية ومطلب لكل مجتهد يرى في الوقت “قيمة وفرصة “، حيث نرى الإزدياد في الإقبال على الدراسة لهذا الفصل بهدف تسريع زمن التخرج من مواد متبقية أو لتحسين مستوى لتعثر في مواد أو لإنجاز مواد دراسية باستغلال الفترة الصيفية .

وفِي وصفي للطالبات الملتحقات بالدراسة في الفصل الصيفي فإني أرى أنه < لم تلتحق بالدراسة في هذه الفترة إلا طالبة ذات رؤية وهدف قوي > .. تنازلت عن قدر من الإجازة السنوية لتحقق هدف واغتنام فرصة أتاحتها لها بلادنا الحبيبة .. أراها طالبة ذكيه في إختياراتها قوية في قراراتها ولذلك فهي تستحق التقدير . فأصحاب الهمم العالية يستحقون أن تُعتمد لهم مزيداً من الميزانيات وتُصرف لأجلهم ، كيف لاونحن نرى في أعينهن بريق المستقبل وإشراقة الوطن فهن من سيحملن مسؤوليته ومن سيُسخرن ماتعلمن لخدمة البلاد ، هن نجوم في السماء تتلألأ لتضيء مستقبل الوطن وتُحقق رؤيته ، فبهن نفخر .

وماكان لمثل هذه الطاقات من الطموح والهمة إلا أن تُسخر لها كوادر متميزة من قائدات مدارس متميزات يُذللن الصعوبات ويحتوين الطالبات وسيعين لتوفير بيئة دراسية مناسبة ويجعلن من الحوار مبدأ وشعار .

ونذكر كوكبة من المعلمات هن دررٌ ونجومٌ في ميدان التعليم ، فمن التحقت بالفصل الدراسي الصيفي كمعلمة ليست كأي معلمة فهي كنزٌ من العلم وفخرٌ بسلوكها وحسن تعاملها ورقي أخلاقها فليست المعلمة ( تدريس ) فقط إنما هي (شخصية – تعامل – قدوة) هي فرصه تكتسب منها الطالبات (علم وسمات خلق وحسن تعامل) ، كما أن الفصل الدراسي الصيفي يُتيح الفرصة للطالبات أن يتواصلن مع مثيلاتهن من مدارس متعددة ومن مختلف مناطق المملكةً منها الحكومى والأهلي وهي برأيي فرصه لا تتكرر . والطالبة الذكية هي من تستفيد منها ومن تكتسب الجيد ممن حولها .

كما نُشيد باختيار المساعد الإداري المتميز للعمل في الفصل الدراسي الصيفي والدور الفاعل له في المدرسة من همة وتعاون ودقة وسرعة إنجاز .

ولايخفى علينا جميعاً الدور الهام للإرشاد والتوجيه ، فلمرشدة الطالبات باع طويل خلال الفصل الدراسي الصيفي لا يقل أهمية عن دورها في الفصلين الأول والثاني بل إن دورها فيه أكثر أهمية وتداخلاً من حيث تركيبة المجتمع الدراسي باعتباره يتضمن طالبات ومعلمات مدارس ومناطق مختلفة حيث الإنسجام والتكيف لايكون بنفس القدر في فصلي الدراسة العاديةً ، كما أن العلاقة بين المعلمة والطالبات قد تتفاوت فقد يختلف اُسلوبها التدريس وتكون هناكً صعوبة في العملية التعليمية ومدى تقبل الطالبات للمعلمة وهذا ما يؤدي إلى الإنسحاب من الدراسة أو تبديل المواد مما يُضيع الوقت لحضور الحصص المهمة بسبب النقل وتغيير المواد .

ويأتي دور مرشدة الطالبات في تنفيذ البرامج والخدمات الإرشادية الوقائية والعلاجية والإنمائية و التأكيد على قواعد الانضباط السلوكي والسعي لتوفير بيئة مستقرة للطالبات وحل المشكلات التي تواجههن من الناحية الدراسية والاجتماعية والنفسية والعمل على تعديل السلوك وتصحيح المفاهيم وإكسابهن سمات الشخصية المتوافقة اجتماعياً ونفسياً .

نسأل الله التوفيق لبناتنا الطالبات وأن يحصدن ِنتاج مابذلن وكل الشكر لمن قدم وبذل الجهود لنجاح الفصل الدراسي الصيفي وكل عام والجم
يع بخير .

بواسطة : سمر ركن - جدةً
 0  0  101

التعليقات ( 0 )

أعلن معنا

آخر الأخبار