• ×

قائمة

Rss قاريء

سأُحدثك عني!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سأُحدثك عني قليلاً ؟
أنا تلك التي أُغرمت بِك منذُ سنين،
أنا تلك المغفلة التي ألقت بنصائح الجميع لها قُرب الحائط،
هجرت الجميع و أتقنتَ الكذب على الجميع من أجلِك فقط
وبالمقابل! أنت لم تكترث لها
لم تُعير شغفِها ولا حُبها إليك أدنى أهتمام
ظللتَ تُمارس أساليبك وكذبُك معها
وظلت تُحبك بكل ما أوتيت من قدرةً
و أنت تؤلمُها بكل ما أوتيت من قوة
تلك المغفلةَ هي ذاتِها المرأةَ التي أبدو عليها الأن
لا أعلم كيف لِبضع سنينَ من حبك قادرةً على أن تُحولني من امرأة لاتفهمُ بالحربِ والحُب إلى امرأةً ناضجةً تكتُب،
هل رأيت كيف اصبح حُبك معجزةً
قادر على أن يفعل بي الكثير
حُبك جعلني أُعانق الثمانيةَ وعشرين حرفاً بيدي
أن أجعل منك بطل روايةً
أو ربما قاتل في أحدى الروايات الأخرى
أن أجعل الهمزةَ تنزلق من بين حاجبيك
و أجعل الألف يقف فوق أنفِك
والباء يُعانق باطن يديك
والكاف مُلقى على شفتيك
حُبك جعلني أتحدث و أكتُب
أشكي للناس عنك و أجعلُك روايةً تُحكى
و خاطرةً تُقرأ وكتاباً يُغلف..

بواسطة : ولاء الفيصل.نبراس
 0  0  4315

التعليقات ( 0 )

أعلن معنا

آخر الأخبار